خمس سنوات حبسا لناشطة حقوقية


أدانت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض، يوم الإثنين 28 دجنبر الجاري، الناشطة السعودية البارزة لجين الهذلول لمدة خمس سنوات وعشرة أشهر، بتهمة “التحريض على تغيير النظام وخدمة أطراف خارجية”.

وبحسب صحيفة “القدس العربي” نقلا عن وسائل إعلام سعودية، فإن “المحكمة أدانت الهذلول الموقوفة منذ ماي 2018 مع ناشطات أخريات بموجب “نظام مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله”.

- إشهار -

وأضافت الصحيفة ذاتها، أن “الحكم يشمل وقف تنفيذ عامين و10 أشهر من العقوبة المقررة… استصلاحا لحالها وتمهيدا للسبل لعدم عودتها إلى ارتكاب الجرائم، وأنه في حال ارتكابها أي جريمة خلال السنوات الثلاثة المقبلة؛ سيعتبر وقف التنفيذ ملغى”.

وكانت الهذلول قد أحيلت على المحكمة في شهر مارس 2019 بعد نحو عام من توقيفها مع ناشطات حقوقيات أخريات قبيل رفع الحظر عن قيادة النساء للسيارات في منتصف عام 2018، على خلفية “التخابر مع جهات أجنبية” بحسب وسائل إعلام محلية.

واعتبر حقوقيون أن محاكمة الهذلول، ستنضاف إلى سجل “انتهاكات حقوق الإنسان” في السعودية، التي تواجه بانتقادات عالية شديدة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.