التامني: المسؤولية أمانة لا تسير بالأهواء والرغبات والنزوات


قالت النائبة البرلمانية عن فيدرالية اليسار فاطمة التامني، إن تقارير المجلس الأعلى للحسابات يجب أن تكون مقدّمة للمحاسبة والمساءلة، حتى يشعر الجميع بأن المؤسسات الدستورية تؤدي دورها الرقابي.

وأضافت التامني، خلال الجلسة العمومية المخصصة لمناقشة تقرير المجلس الأعلى للحسابات لسنتي 2019-2020، اليوم الثلاثاء 07 يونيو الجاري، أن استحضار هذان المبدأن هو السبيل لـ”استرجاع الثقة في المؤسسات، ووعي الجميع، أن المسؤولية أمانة لا تسير بالأهواء والرغبات والنزوات”.

- إشهار -

وتابعت برلمانية الفيدرالية: “قيمة وأهمية هذه التقارير تتمثل في إثارة الانتباه إلى إصلاح الأعطاب على المستوى التشريعي والمؤسساتي وعلى مستوى الحكامة”.

وأبرزت التامني، أن “صدى التقارير من هذه الزاوية، هو التأثير في صناعة القرار السياسي، وفي السياسات العمومية، لخلق الارتياح والاطمئنان لدى الرأي العام، وإلا سيتم تكريس ثقافة اليأس والتشكيك في كل مايقدم”.

واعتبرت التامني أن “تقارير المجلس الأعلى للحسابات، تكتسي أهمية بالغة بالنظر إلى تقديمها لتشخيص الإختلالات التي تعرفها مختلف القطاعات، وهو الأمر الذي يحتاجه الفاعل السياسي بشكل كبير”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.