مطالب بتحرير سبتة ومليلية والجزر الجعفرية


سجلت الهيئة التقريرية لفيدرالية اليسار، إيجابية الموقف الجديد للدولة الإسبانية، بشأن قضية الأقاليم الجنوبية المغربية، مبرزة أن إسبانيا لاتزال مطالبة بلعب دورها الكامل، بحكم مسؤولياتها التاريخية في القضية.

وجددت فيدرالية اليسار، ضمن بيان، توصل موقع “بديل” بنسخة منه، المطالبة بتحرير سبتة ومليلية والجزر الجعفرية.

وأبرزت أن مواجهة التحديات الجيوسياسية وحسم قضية الوحدة الترابية بشكل نهائي، رهين بـ”ربط الدفاع عن السيادة الوطنية بالديمقراطية والعدالة الاجتماعية”.

الأزمة الاجتماعية

- إشهار -

وضمن المصدر ذاته، أكدت أن تفاقم الأزمة الاجتماعية على جميع المستويات، لا يعود فقط لتداعيات جائحة كورونا والجفاف والتحولات الجيواستراتيجية في العالم، بل هي في العمق نتيجة اختيارات فاسدة، واختلالات بنيوية عميقة تتحمل مسؤوليتها الطبقة الحاكمة.

وأوضحت أن “الطبقة الحاكمة”، تتحمل المسؤولية بـ”سبب تغييبها للديمقراطية الحقيقية، والإصلاحات الجوهرية المطلوبة”، مردفة أن “الانتخابات الأخيرة، أكدت مدى تغول لوبيات الفساد، بافرازها لمشهد سياسي بئيس، وحكومة لا تُعبر عن الإرادة الحقيقية، لفئات واسعة من الشعب المغربي”.

سراح المعتقلين

وشددت الهيئة التقريرية، على أولوية وقف التراجعات الحقوقية، وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين والصحافيين والمدونين، والشروع في محاربة فعلية للفساد وتلبية مطالب الشغيلة المغربية، وتحمل الدولة لمسؤوليتها في تحقيق الأمن الغذائي والأمن الطاقي للشعب المغربي.

ودعت أعضاءها إلى الانخراط بوعي و مسؤولية في كافة المبادرات النضالية دفاعا عن الحقوق و الحريات و لتحسين الأوضاع الاجتماعية و مواجهة ضرب المكتسبات.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.