بنموسى يستعرض برامجه لتقليص الإكتضاض المدرسي


بديل.أنفو-

ناقش مجلس النواب، يومه الإثنين 24 يناير الجاري، “ظاهرة الإكتضاض في المؤسسات العمومية”، وطالب الفريق النيابي الإستقلالي للوحدة والتعادلية بالكشف عن الإجراءات والتدابير المتخذة من طرف الوزارة الوصية لمواكبة وتجاوز الظاهرة خاصة في العالم القروي.

وأكد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، خلال الجلسة العامة للأسئلة الشفهية، أن “تقليص الإكتضاض في الأقسام الدراسية هو من المداخل الأساسية لتحقيق جودة التعلم”.

- إشهار -

وفي هذا الإطار، قال بنموسى إن “الوزارة اتخذت عددا من التدابير المتعلقة بتوفير الموارد البشرية اللازمة من هيئة التدريس، حيث تم التحاق 15 ألف أستاذ بمقرات عملهم في بداية الموسم الحالي
ونفس العدد في الموسم المقبل، مع الحرص على الاستغلال الأمثل للموارد البشرية وإسناد حصص كاملة للأساتذة”.

وأضاف الوزير في معرض جوابه، أن “هناك توسيع العرض التربوي بإحداث عدد من المؤسسات الجديدة والموجودة حاليا والتي يصل مجموعها 11 ألف و700 مدرسة، وتم خلال 5 سنوات الأخيرة توسيع العرض المدرسي بـ 850 مؤسسة أي بمعدل 170 مؤسسة سنويا”.

واستطرد المسؤول الحكومي، أنه “رغم هذا المجهود فنسبة الاكتضاض نقصت نسبيا حيث تشهد الأقسام الإبتدائية أزيد من 40 تلميذا أي نسبة الإكتضاض تقدر بـ 6 في المائة، والتعليم الإعدادي 11 في المائة وبالتعليم الثانوية التأهيلي 12 في المائة”، ويضيف أن “برنامجنا يهدف تدريجيا إلى التقليص من هذه النسبة مستقبلا”.

وأشار الوزير إلى أن الاكتضاض المدرسي في بعض الأحيان مرتبط بالحركية السكانية والجانب الديموغرافي في بعض المناطق مما يؤدي إلى وجود تفاوت في عدد التلاميذ في الأقسام.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.