المينورسو ترد على اتهامات سلطات “تبون” للمغرب


على خلفية الاتهامات التي أعلنتها سلطات “تبون” بالجارة الشرقية للمغرب، أبرز المتحـ.ـدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، يوم الخميس، أن “بعثة المينورسو بالصحـ.ـراء لا تملك معلومات حول مقتل مدنيين في المنطقة العازلة”.

وأضاف دوجاريك، في مؤتمر صحافي عقده بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك: “يمكنني محاولة التحقق من ذلك، لكني لم أر أي شيء”.

- إشهار -

يـُذكر أن سلطات “تبون”، كانت قد اتهمت المغرب، يوم الثلاثاء 12 أبريل الجاري، بتنفيذ “هجوم” على قافلة شاحنات فـ.ـي منطقة حدودية بين موريتانيا ومنطقة الصحراء المغربية.

وفي وقت سابق نسجت سلطات الجزائر “قصة مشابهة”، حيث اتهمت فيها المغرب بقتل مدنيين بواسطة أسلحة متطورة فـ.ـي المنطقة، وقال ستيفان دوجاريك، حينها (فبراير الماضي)، إن “المهـ.ـمة الأساسية لبعثة “المينورسو” تتمثل في الإبلاغ عن أي شيء يشكل انتهاكاً فـ.ـي منطقة عملياتها، إذ إننا نحصل على التفاصيل عندما يحدث مثل هذا الأمر، وإذا لـ.ـم تكن هناك انتهاكات في المنطقة، فليس لدينا ما نشاركه بخصوص هذا الموضوع”.

وحول التقارير الصحافية التي تحدّثت عن ترحيب المبعوث الخاص للأمم المتحدة في الصحراء، بموقف إسبانيا تجاه الأراضي الجنوبية للمغرب، قال دوجاريك: “غالبًا ما تكون التصريحات، حول مواقف وأنشطة المبعوث الشخصي للأمين العام للصحراء دي ميستورا، التي لم يتم الإفصاح عنها من جانبه أو عن طريق مكتبي تشويهًا للحقائق”.

وأضاف: “المبعوث الأممي أحيط علما بدعم إسبانيا لعملية تيسرها الأمم المتحدة بشأن الصحراء، للتوصل إلى حل مقبول للطرفين، بما يتماشى مع قرارات مجلس الأمن، لا سيما أحدثها رقم 2602”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.