شباط: المستشفى الجامعي بفاس يعيش وضعية “كارثية”


أفادت النائبة البرلمانية ريم شباط أن المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس يعيش وضعا “كارثيا”، ويعاني من “ضعف الخدمات الطبية وغياب مجموعة من التجهيزات الأساسية”.

وقالت شباط، في تصريح لموقع “بديل”، إن “الناس مهدّدة بالموت في المركز الاستشفائي، والأطر الطبية لا تتوفر حتى على القفازات الطبية”.

وأضافت شباط، أن “مدير المركز الاستشفائي الجامعي بفاس، على سبيل المثال، يتغيّب في كثير من الأحيان، كما أن طريقة تعامله مع المرتفقين تتميز بسلوكيات غير مقبولة وغير مهنية”.

- إشهار -

وأشارت برلمانية فاس، إلى أنها توصلت بشكايات من عدد من المرضى الذين لا يتلقون “العناية اللازمة والضرورية”، على الرغم من أن المدير يعلم بحالاتهم.

وتابعت شباط: “لقد اطلعت على حالة أحد المرضى الذي كان يذرف الدموع بسبب الألم، ودون أن يتلقى المساعدة من أطر المستشفى”.

وذكرت شباط أن المركز يعاني من “إهمال كبير وغياب للمعدات والأطر البشرية، وعلى وزير الصحة أن يقوم بزيارة له ليطلع بنفسه على حجم الخصاص والإهمال، وتردي الخدمات الصحية التي تقدم فيه”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.