منظمة “صحفيات بلاقيود” تتضامن مع حنان بكور


تضامنت منظمة “صحفيات بلا قيود” مع الصحافية المغربية حنان بكور، المتابعة قضائيا على خلفية شكاية تقدم بها حزب التجمع الوطني للأحرار.

وتتابع بكور، على خلفية شكاية للحزب، بسبب تدوينة على “الفيسبوك” تحدّثت عبرها عن موضوع انتخاب رئيس لمجلس جهة كلميم واد نون، بالتزامن مع وجود القيادي بحزب الاتحاد الاشتراكي عبد الوهاب بلفقيه في وضع صحي حرج.

والتمس حزب التجمع الوطني للأحرار، ضمن شكايته، “إجراء بحث من أجل جرائم الوشاية الكاذبة والتبليغ عن جريمة خيالية وتوزيع تركيبة مكونة من شخص دون موافقته”.

وقالت المنظمة إن السلطات المغربية “مستمرة في استخدام القضاء لتقويض عمل الصحافيات والصحافيين المغاربة”.

- إشهار -

وأجلت المحكمة الابتدائية بسلا، يوم الإثنين 21 نونبر الجاري، محاكمة الصحافية حنان بكور مرة أخرى إلى 2 يناير المقبل.

وعبرت المنظمة عن تضامنها مع الصحافية حنان بكور، معتبرة أن ما “تتعرض له، يعد محاولة لإخراس صوتها وحقها في حرية الرأي والتعبير”.

وقالت منظمة “صحفيات بلا قيود” إن السلطات المغربية مستمرة في استخدام “القانون الجنائي في قضايا النشر” كسلاح لقمع حرية الرأي والتعبير وإخراس المنتقدين، وطالبت “على الفور بإسقاط التهم بحق باكور وبقية الصحافيين المغاربة الذين يتعرضون للملاحقة”.

وجدد “صحفيات بلا قيود” دعوتها السلطات المغربية، إلى الالتزام بأحكام الفصل “28” من الدستور المغربي، التي نصت على “حرية الصحافة والحق في التعبير، ونشر الأخبار والأفكار والآراء بكل حرية”، وجعلت وضع القواعد القانونية والأخلاقية من صميم التنظيم الذاتي للمهنة، وجميع المواثيق والقوانين الدولية، التي وقع عليها المغرب والمتعلقة بحقوق الإنسان وحماية حرية الرأي والتعبير بما في ذلك الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.