“بوليسانس” يراسل الأمم المتحدة بشأن الجنود-الأطفال في تندوف


وكالات

راسل مركز التفكير  “بوليسانس” الكندي، الذي يوجد مقره في أوتاوا، منظمة الأمم المتحدة بشأن مصير الأطفال-الجنود، في معسكرات تندوف، جنوب غرب الجزائر، مؤكدا على أن تجنيدهم العسكري من قبل مليشيات “البوليساريو” يعد جريمة حرب.

وقال عبد القادر الفيلالي، مدير المركز، في رسالة وجهها إلى الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالأطفال والنزاع المسلح، فيرجينيا غامبا، “إنه أصبح واضحا أننا نواجه عملية تجنيد ممنهجة” يتعرض لها الأطفال على أيدي انفصاليي “البوليساريو””.

- إشهار -

وأشار إلى أن المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دي ميستورا، تم استقباله، خلال زيارته الأخيرة لمخيمات تندوف، من قبل الأطفال الجنود المفترض تواجدهم في المدارس.

وأعرب مركز التفكير عن استيائه من الاستعراضات العسكرية في تندوف بمناسبة هذه الزيارة، حيث أصيب المجتمع الدولي “بالصدمة” من خلال مقاطع فيديو وصور سيلفي صادمة تظهر أطفال صغار يرتدون زيا عسكريا، مؤكدا أن الأمر يتعلق بـ”دليل قاطع” على أن “البوليساريو” تقوم بتلقين وتجنيد هؤلاء الأطفال على التراب الجزائري، في تحد صارخ للقانون الدولي.

وأشار إلى أن منظمات المجتمع المدني لطالما أعربت عن مخاوفها بشأن هذه الانتهاكات لحقوق الأطفال التي تمتد على مدى عدة سنوات.

وسجل المركز أنه وفقا لاتفاقيات الأمم المتحدة ونظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، فإن الأمر “يعتبر جريمة دولية وعملا غير إنساني وجريمة حرب”، موضحا أن التجنيد العسكري للأطفال من قبل “البوليساريو” ليس وليد اليوم.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.