ملك إسبانيا: الرباط ومدريد بحاجة إلى توطيد العلاقات


بديل. أنفو

عبر الملك الإسباني فيليبي السادس اليوم الاثنين 17 يناير الجاري، خلال استقبال سفراء، في قصره، بحضور كل من رئيس حكومة بلاده، بيدرو سانشيز، ووزير الخارجية والاتحاد الأوربي والتعاون، خوسيه مانويل ألباريس، عن حاجة بلاده والمغرب لبدء “السير معا” من أجل توطيد العلاقة بينهما.

وأشار الملك الاسباني إلى أن كلا الحكومتين “اتفقتا على إعادة تحديد العلاقة بشكل مشترك للقرن الحادي والعشرين، على أعمدة أقوى وأكثر صلابة”.

- إشهار -

وقال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس في حوار له يوم الأحد 16 يناير الجاري، إن بلاده تتطلع إلى علاقة أفضل مع المغرب، معيدا التأكيد على تقدير إسبانيا لما جاء في خطاب الملك محمد السادس، في 21 من شهر غشت الماضي.

وكان الملك محمد السادس، قد قال في خطابة بمناسبة ثورة الملك والشعب؛ “إن المغرب حريص على تعزيز العلاقات مع إسبانيا و”يحرص على إقامة علاقات قوية، بناءة ومتوازنة، خاصة مع دول الجوار”.

وشكر سانشيز الملك على كلماته التي أعرب فيها نيته في افتتاح مرحلة جديدة في العلاقات مع إسبانيا.

وقال سانشيز في حديث للصحفيين إن “إسبانيا اعتبرت المغرب دائما حليفا استراتيجيا، سواء لإسبانيا أو للاتحاد الأوروبي”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.