بنكيران يرفض تجديد الشراكة مع “التوحيد والإصلاح”


وكالات- رفض عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، تجديد الشراكة مع “حركة التوحيد والإصلاح” الدعوية.

وفي لقاء حزبي، قال بنكيران “هناك من تحدث عن شيء اسمه التربية، أزعجني اقتراح بعضكم تجديد الشراكة مع حركة التوحيد والإصلاح”، وفق مقطع مصور نشره موقع الحزب، في وقت متأخر من ليلة الجمعة.

ويجمع بين “العدالة والتنمية” و”التوحيد والإصلاح” (حركة دعوية تأسست عام 1996)، تنسيق وشراكة وثيقين، حيث دعمت الحركة الحزب في انتخابات 2011 و2016، إلا أنها تراجعت عن دعمه في انتخابات 2021.

- إشهار -

وأضاف بنكيران: “لن أذهب عند الحركة من أجل أي شراكة، نتمنى أن يعينهم الله ليقوموا بمهمتهم”.

وتابع: “نعم كان للحركة الفضل علينا، ترعرعنا في حضنها، واليوم نحن كبرنا، وربما هي من في حاجة إلينا اليوم”.

وفي غشت 2018، صادق المؤتمر العام للحركة، على تعديلات في ميثاقها المؤسس، الذي يحدد أهدافها وبرامجها، ودعت إلى “تطليق” السياسة وتعميق طابعها الدعوي.

كما تم خلال المؤتمر، إبعاد قيادات ووزراء الحزب من المكتب التنفيذي للحركة.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.