وزارة الأوقاف تعاقب الفيزازي

5٬559
طباعة
بعد الضجة الكبيرة التي أثارها ما أصبح يعرف بقضية “الفزازي وحنان”، دخلت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على خط هذا الموضوع وأعفت الفيزازي من أداء خطبة الجمعة بمسجد طارق ابن زياد بطنجة.

ورغم أن الوزارة المذكورة لم تصدر أي بيان رسمي في الموضوع إلا أن الفيزازي أكد في تصريح صحفي أنه سيكون غائبا عن منبر المسجد المذكور الذي عين به منذ سنة 2013 والذي سبق له أن أمَّ فيه الملك محمد السادس في إحدى صلوات الجمعة.

بدورها أفادت مصادر إعلامية متطابقة أن الوزارة تتجه نحو إعفاء نهائي للفزازي من الإمام بالمسجد المذكور في حالة ثبت في حقه ما تدعيه “زوجته” السابقة بـ”الفاتحة” المدعوة حنان، التي تتهمه بالتغرير بها وبعائلتها.

وكانت قضية الشيخ الفيزازي والفتاة حنان قد استأثرت باهتمام علامي بالغ، حيث تبادل الطرفان التهامات عبر تصريحات صحفية، أكدت فيها “الزوجة” أنها كانت ضحية للفيزازي بعد أن “غرر بها وخلف وعوده”، فيما نفى الشيخ السلفي هذه التهم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.