كورونا تنهي حياة قاضي بطنجة


بديل.أنفو- فارق قاضي لدى المحكمة الابتدائية بطنجة، الحياة يوم الخميس 19 نونبر الجاري، بالمستشفى الجامعي بفاس الحياة متؤثرا بمضاعفات فيروس كورونا المستجد.

وبحسب مقربين من الراحل “م.ا” فإنه كان قيد حياته معروف بدماثة أخلاقه، وجديته في العمل.

وكانت المحكمة الابتدائية بطنجة، قد سجلت 8 حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد من ضمنهم قضاة، موظفين ورجل أمن.

وفي السياق ذاته، دفعت الوضعية الوبائية المقلقة في المحكمة ذاتها، المكتب المحلي للنقابة الديمقراطية للعدل بطنجة، للمبادرة إلى إفراغ مكاتب المحكمة من الموظفين ما عدا حدودها الدنيا بما يعطي الحد الأدنى من الخدمات الضرورية للمرتفقين.

- إشهار -

وكشفت النقابة الديمقراطية للعدل في بيان لها، توصل موقع “بديل. أنفو” بنسخة منه أن تسجيل حالات إصابة بفيروس “كورونا” تحصيل حاصل للوضعية التي تسير بها المحكمة منذ أمد بعيد دون أن تحرك الجهات المعنية أي ساكن رغم ما تعرفه الوضعية الوبائية بالبلاد عامة و بمدينة طنجة بشكل خاص.

ودعت النقابة اللجنة الثلاثية الموكول لها تتبع الوضع الوبائي بمحاكم طنجة باتخاذ إجراءات استعجالية للسيطرة على تفاقم هذا الوضع داخل المحكمة الابتدائية عبر خفض الإجراءات، و الجلسات إلى جنودها الدنيا حتى يتسنى السيطرة على انتشار الوباء في أوساط الموظفين و القضاء.

وطالبت النقابة، وزارة العدل بالإسراع بإنهاء الأشغال في بناية المحكمة الإبتدائية الجديدة باعتبار أن البناية الحالية، أصبحت تشكل خطرا إضافيا على الجميع عاملین و مرتفقين.

المكتب النقابي طالب أيضا جميع موظفي محاكم طنجة بمزيد من الحذر و اليقظة مع الاستعداد للتعاطي مع تطور الوضعية الوبائية داخل محاكم طنجة بأي شكل من الأشكال

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.