كواليس انقلاب ولد الرشيد على الكيحل في انتخابات اللجنة التنفيذية

4٬582
طباعة
كشف مصدر من داخل حزب الإستقلال عن كواليس المفاوضات التي أجراها جناح ولد الرشيد مع عبد القادر الكيحل ممثلا عن ما سمي بالخط الثالت وكيفية الانقلاب عنه.

وبحسب ما صرح به ذات المصدر والذي فضل عدم الكشف عن هويته للعموم فقد كان التفاوض جاريا بين جناح ولد الرشيد والكيحل ممثلا للخط الثالث حول عدد المناصب التي سيحظى بها هذا الأخير داخل اللجنة التنفيذية حيت كان يطالب الكيحل ب 13 مقعدا بعضوية اللجنة التنفيذية فيما كان جناح ولد الرشيد يعرض عليه 4 مقاعد فقد.

وأوضح المتحدث ذاته أن هذه المفاوضات كانت قبل ظهور نتائج انتخاب الأمين العام، حيث كان جناح ولد الرشيد متخوفا من نتائج مفاجئة لصالح شباط” ، لكن “وبمجرد ظهور النتائج وتبين أن نزار البركة، مرشح جناح ولد الرشيد فاز بأغلبية مطلقة اختلت موازين المفاوضات” يقول المصدر، ويضيف ” وأصبح جناح ولد الرشيد أكثر تشددا مع مطالب الكيحل ، وأمام رفض هذا الأخير استغل جناح ولد الرشيد فترة استراحة وفترة مشاهدة المباراة التي جمعت بيت المنتخب الوطني ونظيره الغابوني وقام بترويج لائحة أخرى، وهو ما دفع بالكيحل ومن معه إلى تشكيل لائحة ثانية قبل أن تحسم الانتخابات لصالح لائحة ولد الرشيد.

وتابع متحدث “بديل” أن حتى نزار بركة وجد صعوبة في تمرير الأسماء التي اقترحها حيث لم يمنح سوى أربعة مناصب جاءت في آخر ترتيب لائحة الكبار .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.