قضية معتقلي الريف والمهدوي تثير مشاداة كلامية داخل البرلمان الأوروبي (فيديو)

7٬715
طباعة
أثار نقاش قضية معتقلي حراك الريف وقضية الزميل الصحافي حميد المهدوي، يوم الاثنين 9 أكتوبر الجاري، داخل البرلمان الأوربي، مشاداة كلامية بين داعمين للقضيتين المذكورتين ومعارضين لها.

وبحسب ما نقلته مصادر حضرت الاجتماع فقد “اضطر أمن مبنى البرلمان الأوربي إلى طرد أحد الحاضرين للاجتماع وهو من أصل فرنسي بعد ولوجه للقاعة التي احتضنت الندوة دون دعوة، ومحاولته التشويش على النقاش الدائر بمقاطعته المتتالية للمتدخلين بشكل استفزازي”، حسب تعبير المصدر.

وأضاف المتحدث ذاته أنه “تم تبادل اتهامات بين الطرفين إذ في الوقت الذي اتهم فيه بعض المساندين لقضية الريف الأشخاص الذين كانوا يعمدون إلى مقاطعة النقاش كونهم يشوشون ومدفوعين من جهات ما لنسف هذا النقاش، فردوا عليهم باتهمامهم بخلق فتنة في المغرب”.

جدير بالذكر أن الندوة المشار إليها نظمت من طرف جمعية المغاربة لحقوق الإنسان بفرنسا وجمعية للعمال المغاربيين بفرنسا و اليرت ريف بهولندا بتنسيق مع البرلمانية الأوروبية ماري فرانسوا جنوبيا عن جبهة اليسار الأوروبي، وبحضور رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان سابقا، خديجة الرياضي.

وأشار المتدخلون خلال ذات الندوة إلى معاناة سكان الريف قبل و أثناء الحراك و بعد إعتقال شباب الحراك، معتبرين أن الدولة اختارت المقاربة الأمنية كحل لما يطالب به ساكنة الريف وما خلفته من ضحايا.

وعرضت هذا النشاط شهادات عن معاناة ساكنة الريف جراء الكيفية التي تتعاطى بها الدولة مع احتجاجاتهم وأخرى حول كيفية اعداد محاضر للمعتقلين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.