“فرانس برس”: السلطات المغربية لا تريد حراكا آخر في زاكورة بسبب العطش

3٬280
طباعة
(أ ف ب)

يحتج السكان في جنوب المغرب على الانقطاع المتكرر للمياه عبر تنظيم ما يعرف باسم “مسيرات العطش” وباتت هذه المشكلة تتصدر اهتمامات الحكومة، حتى أن الملك نفسه أبدى قلقه من “الأمن المائي” في البلد.

ويقول عثمان رزقو، رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في زاكورة، كبرى مدن الجنوب التي تعاني من أزمة مياه شديدة، إن “العيش بلا ماء مثل (العيش في) جهنم”.

ويقول جمال اقشباب، رئيس جمعية أصدقاء البيئة في زاكورة الذي تم الاتصال به هاتفيا، إن “الحالة خطيرة، الناس يعانون يوميا”.

ويعيش في زاكورة على مشارف الصحراء على بعد 700 كيلومتر من العاصمة أكثر من 30 ألف شخص.

ويقول اقشباب إن “المياه كانت تنقطع لأيام عدة عن المنازل” منذ بداية الصيف، مشيرا الى أن بعض الأهالي الأوفر حظا “يحصلون على الماء لبضع ساعات يوميا”.

ويضيف اقشباب “فضلا عن ذلك، فإن هذه المياه غير صالحة للشرب، وهذا يضطر الأهالي لشراء مياه الشرب التي تباع في صفائح”.

– “قمع وإهانات” –

ولإسماع صوتهم، نظم أهالي زاكورة خلال الأشهر الماضية مسيرات سلمية تساهلت معها السلطات في البداية. ولكن في 24 أيلول/سبتمبر، تدخلت قوات الأمن لتفريق إحدى المسيرات وقامت بتوقيف بعض الأشخاص الذين وجهت إليهم تهمة “المشاركة في مسيرة غير مرخصة”، وفق رزقو.

وخلال تظاهرة جديدة في 8 تشرين الأول/اكتوبر، قامت الشرطة “بمحاصرة المدينة واستعملت القوة” ضد المشاركين، وأوقفت 21 شخصا وجهت إليهم التهم نفسها، في حين جرت صدامات بين الشبان المتظاهرين والشرطة، وفق جمال اقشباب.

ويقول اقشباب إن “الناس تعرضوا للقمع والشتم والإهانات”، مضيفا أن “المدينة في حالة حصار”.

ويعود الشح في المياه إلى تراجع الأمطار مع الإفراط في استخدام المياه الجوفية في الزراعة، لا سيما زراعة البطيخ الذي يستهلك كميات كبيرة من المياه، وفق اقشباب.

ويقول الأهالي إن وزارة الزراعة شجعت زراعة البطيخ التي يستفيد منها كبار المزارعين على حسابهم.

وتوجه انتقادات إلى المجلس الوطني لمياه الشرب لأنه لم يحرك ساكنا من أجل إدارة الأزمة.

ويقول الجامعي عبد المالك احزرير الذي أعد أطروحة حول الخطط المائية في المغرب إن “إقليم زاكورة ليس المنطقة الوحيدة التي تعاني من النقص في المياه، فهذه المشكلة تواجهها كذلك مناطق الأطلس الأوسط وإقليم الرحامنة والريف (…) وتراجع المطر يدفع الناس إلى الإفراط في استخدام الآبار في كل أنحاء البلد”.

ويضيف إن المغرب بحاجة “إلى سياسة مائية جديدة أكثر عقلانية ووسائل بديلة”.

– شح المياه –

وتولي الحكومة اهتماماً كبيراً بمشكلة النقص في المياه، ووعد رئيسها سعد الدين العثماني في نهاية أيلول/سبتمبر باتخاذ “تدابير عاجلة واستراتيجية”.

وبعدها بايام، أمر الملك محمد السادس بتشكيل لجنة تسهر على إيجاد حلول ملائمة خلال الأشهر المقبلة.

ولا تريد السلطات أن تشهد على ما يبدو “حراكا” آخر مثل ذاك الذي شهدته منطقة الحسيمة للمطالبة بتنمية الريف في الشمال والذي لا يزال ماثلا في الأذهان.

ولا يعد المغرب استثناء في منطقة تعاني من شح المياه، إذ يعاني أكثر من 60 في المئة من سكان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من شح المياه مقابل 35 في المئة على المستوى العالمي، وفق تقرير نشره البنك الدولي نهاية آب/أغسطس.

ففي الجزائر على سبيل المثال، كان النقص في مياه الشرب في بداية الألفية وحتى سنة 2013 وراء حركات احتجاج تطورت إلى صدامات لا سيما في سطيف في الشمال.

في تونس، حيث يعتمد السكان على الأمطار الشتوية لملء السدود، عانى الأهالي من النقص المتكرر في المياه في صيف 2016 بسبب الجفاف. وتمتد فترات الانقطاع أحياناً لأسابيع.

وحذر المرصد التونسي للمياه من حدوث “انتفاضة العطش” في المناطق المحرومة من المياه والتي تشهد أصلاً توترا اجتماعيا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.