“دكاترة المغرب” ينتفضون ضد حكومة العثماني بمسيرة وطنية

1٬070
طباعة
قرر “الاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب” تنفيذ مسيرة وطنية يوم الأحد 15 أكتوبر بالرباط، انطلاقا من مقر الاتحاد المغربي للشغل على الساعة الحادية عشرة صباحا، استنكارا “للأوضاع المأساوية التي بات يعيشها الدكاترة الموظفون بالمغرب، وردا عن صمت الحكومة غير المفهوم تجاه حل هذا الملف وعجزها عن معالجة مايقارب 3400 دكتور موظف مما يضعها تحت المساءلة القانونية والحقوقية أمام الهيئات الوطنية والدولية”.

وأكد الإتحاد في بيان توصل “بديل” بنسخة منه، أن هذه المسيرة تأتي في ظل “استمرار الأوضاع المأساوية وحالة التذمر الشديد التي بات يعيشها الدكاترة الموظفون على جميع المستويات”، مشددا على “أن هناك تجاهلا مقصودا لهذه الفئة الحاصلة على أعلى شهادة أكاديمية، ونية مبيتة في الحط من كرامتها، وترويج لحلول وهمية، كما يعتبر تهميش هذه الفئة وتركها للمجهول وأدا لطاقات الدكاترة، وجريمة أخلاقية ستبقى وصمة عار على جبين الحكومات المتعاقبة، ونقطة سوداء في تاريخ المغرب المعاصر”.

وعبر الاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب عن “استغرابه من تلكؤ الحكومة في تسوية وضعية مايقارب 3400 من حاملي شهادة الدكتوراه في الوظيفة العمومية والمؤسسات العامة، خاصة وأن كل المعطيات المتوفرة تبين أن تسوية هذه الفئة لن تتعدى تكلفتها الإجمالية 8 مليون درهم، الأمر الذي يطرح علامات استفهام كبرى حول استمرار تجاهل هذا الملف وتركه للمجهول”.

كما عبرت ذات الهيئة عن رفضها لـ”العدد الهزيل للمناصب التحويلية للجامعات واقتصارها على بعض التخصصات دون أخرى مما يكشف زيف الشعارات التي ترفعها الحكومة في معالجة هذا الملف، والتطبيل له في المنابر الإعلامية”، وشجـــب الاتحاد في ذات السياق “إقصاء دكاترة المؤسسات العمومية من المباريات التحويلية وخلق نوع من التمييز بين دكاترة المغرب، مما يستدعي تصحيح هذه الوضعية عاجلا”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.