جريمة عيد الفطر في الحسيمة أفظع من جريمة البيدوفيل الإسباني

17٬295
طباعة
في هذه الحلقة الجديدة يؤكد المهدوي على أن جرائم بعض رجال الشرطة في الحسيمة خلال عيد الفطر هي افظع بكثير من جريمة العفو على البيدوفيل الاسباني مغتصب الأطفال المغاربة.

وفي الحلقة مشاهد فيديو مثيرة وفظيعة وهمجية لرجال “أمن” وهم يضربون محتجين مسالمين، مع مقاطع فيديو معبرة تتضمن تصريحات مثيرة للملك ولوزير الداخلية.

الحلقة تتضمن توجيهات للمسؤولين بخصوص فهمهم الخاطئ لمفهوم هيبة الدولة موضحا المهدوي أن الدولة حين تتنازل للأمة ليس في ذلك نقص من هيبتها بل إن السلطات حين تعجز لمدة ثمانية اشهر عن السيطرة على الوضع آنذاك تصبح هيبتها في المحك، مضيفا المهدوي أن هيبة الدولة تمس حين تتنازل لمستعمل عن شبر من التراب المغربي أما حين تتازل الدولة للامة ففي ذلك نضج وقوة وإعادة الإعتبار لمؤسسات الدولة خاصة المؤسسة الملكية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.