تونس.. سعيّد يعزل 57 قاضياً


في أحدث خطوة للرّئيس التونسي قيس سعيّد، أقدم يوم أمس الأربعاء 1 يونيو الجاري، على عزل 57 قاضياً، متهما إياهم بـ”الفساد والتواطؤ والتستر على متهمين في قضايا إرهاب”.

وضمّت القائمة التي أعفاها سعيّد، قضاة كبارا في تونس، مثل يوسف بوزاخر رئيس المجلس الأعلى للقضاء المنحل، والبشير العكرمي، وهو قاضي يتهمه نشطاء سياسيون بأنه أخفى ملفات قضايا إرهابية، وبأنه على علاقة وطيدة بحزب النهضة الإسلامي، الأمر الذي ينفيه الحزب.

وحل سعيّد، في وقت سابق، هذا العام المجلس الأعلى للقضاء وعوضه بمجلس مؤقت، في خطوة، قال معارضوه وقضاة إنها تهدف لفرض تحكمه في السلطة القضائية.

وكان سعيّد، الذي تولى السلطة التنفيذية الصيف الماضي وحل البرلمان وبدأ الحكم بمراسيم في خطوة وصفها خصومه بأنها انقلاب، قد ذكر في يوم الأربعاء خلال اجتماع وزاري أنه “سيتخذ قرارا سياسيا بتطهير القضاء”.

- إشهار -

ولطالما كرر سعيّد أن القضاء وظيفة، وليست سلطة، واتهم قضاة بأنهم متورطون في علاقات مشبوهة مع أحزاب سياسية.

ووصف الرئيس التونسي قراره في اجتماع وزاري بـ “التاريخي” وربطه بـ “الواجب المقدس” وبـ “الحفاظ على السلم الاجتماعي وعلى الدولة”.

وأضاف موضحا خلفية الخطوة: “لقد أعطيت الفرصة تلو الفرصة، والتحذير تلو التحذير حتى يطهر القضاء نفسه… ولكن لا يمكن أن نطهر البلاد من الفساد وتجاوز القانون إلا بتطهير كامل للقضاء”.

ويذكر مرسوم صدر في الجريدة الرسمية أن “للرئيس في صورة التأكد أو المساس بالأمن العام أو بالمصلحة العليا للبلاد، وبناء على تقرير معلل من الجهات المخولة إصدار أمر رئاسي يقضي بإعفاء كل قاض تعلق به ما من شأنه أن يمس من سمعة القضاء أو استقلاليته أو حسن سيره”.

ويورد المرسوم أيضا: “تُثار الدعوى العمومية ضد كل قاض يتم إعفاؤه على معنى هذا الفصل”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.