تقرير أممي..حجم الأموال المهربة من إفريقيا يفوق المتدفقة عليها

1٬693
طباعة
كشف الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، “أن حجم رؤوس الأموال الهاربة من بلدان القارة الإفريقية يفوق حجم التدفقات المالية عليها”، محذرا من الفجوة بين إمكانات العولمة، والمكاسب غير المتكافئة، “لكونها باتت تنعكس بشكل واضح في مخاوف الشعوب وقلقها وغضبها”.

واعتبر غوتيريس، في كلمة له بالمؤتمر الدولي رفيع المستوي حول “تمويل أهداف التنمية المستدامة” الذي عقد، أمس الاثنين، بمقر المنظمة الدولية علي هامش افتتاح الدورة الـ72 لجمعيتها العامة التي انطلقت هذا الأسبوع بنيويورك، النظام المالي العالمي، الذي يدير في الوقت الحالي نحو 300 تريليون دولار أمريكي، يتعارض مع الضرورات الأساسية التي تستند إليها خطة الأمم المتحدة المكونة من 17 هدفا لتحقيق التنمية المستدامة بحلول عام 2030.

وتابع أنه من الواضح أن نظام العولمة لا يزال غير متكافئ، ولا يمكن تحمله في نهاية المطاف، خاصة وأن كثيرا من الناس بجميع أنحاء العالم يعانون الفقر المدقع، ولا تزال أوجه عدم المساواة غير المقبولة قائمة، قائلا “لذلك نحن نعتبر خطة عام 2030 وأهداف التنمية المستدامة هي خطة لبناء عولمة عادلة شاملة ومستدامة وتمويلها أمر ضروري لنجاحها”.

وأكد غوتيريس، حسب وكالة الأناضول، أن إيجاد نظام مالي عالمي أكثر عدلا يتطلب “إصلاحات ضريبية تقوم بها البلدان النامية بأنفسها مع مساندة من الجهود الدولية لمكافحة التهرب الضريبي، وغسل الأموال والتدفقات المالية غير المشروعة التي استنفدت الموارد المحلية”.

بديل/وكالات

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.