تأثير حذف دعم المحروقات على “التعليم والصحة”


اعتبر الكاتب العام للنقابة الوطنية للبترول والغاز الحسين اليماني، أن رفع الدعم وتحرير أسعار المحروقات هو السبب الوحيد لارتفاع أسعار المازوط  والبنزين بالمغرب اليوم.

وقال عضو النقابة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل: “من أجل المقارنة والتبسيط  في سنة 2011، بلغ  متوسط برميل النفط  111.3 دولار أمريكي، وكان ثمن لتر المازوط  في المتوسط 7.15 درهما، وثمن البنزين في المتوسط هو 10.18 درهما”.

- إشهار -

وأضاف اليماني، في عرض قدمه، في وقت سابق، وتوصّل موقع “بديل” بنسخة منه، اليوم، أن “حذف دعم المحروقات، لم ينعكس على الخدمات العمومية المقدمة في الصحة والتعليم والشغل”.

وتابع: “بل إن نفس الحكومة التي حرّرت أسعار المحروقات، هي التي طالبت المغاربة، بوضع اليد في الجيب لضمان صحة وتعليم أبنائهم”.

يذكر أنه من بين المبررات، التي كانت الحكومة تسوقها بعد اتخاذ قرار إلغاء الدعم على المحروقات، هو توفير سيولة مالية لتغطية مصاريف الخدمات الاجتماعية ومن ضمنها التعليم والصحة.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.