مصدر جامعي: بنكيران “بريئ” من فرض الرسوم الخيالية

672
طباعة
برأ إطار جامعي رفيع المستوى ذمة رئيس حكومة تصريف الأعمال عبد الإله بنكيران من مسؤولية فرض رسوم خيالية على الراغبين في متابعة دراستهم، موضحا المصدر أن المسؤول عن هذه الزيادة هو مجلس جامعة محمد الخامس.

وأوضح المصدر أن الجامعة بمقتضى القانون 01.00  تتمتع باستقلالية مالية وبيداغوجية، مشيرا إلى أن رسوم التسجيل يقرر في شأنها إما مجلس الجامعة أو مجلس الكلية ولا يمكن للوزير أن يقرر في هذا الأمر.

وكان عدد  عدد من الموظفين الراغبين في متابعة تكوينهم بجامعة محمد الخامس قد تفاجأوا بفرض إدارة هذه الأخيرة لرسوم تسجيل تتراوح بين 4000 و 10000درهم على الموظفين الراغبين في متابعة تكونهم بها، حسب التخصص.

وحسب إعلان صادر عن مجلس إدارة محمد الخامس بالرباط “فإنه يتوجب على جميع الموظفين المقبولين لولوج التكوينات بكلية علوم التربية لموسم 2016/2017، أداء رسوم للتسجيل وفقا لنوعية التخصص”.

وطبقا لذات المنشور فإنه “يتوجب على الموظفين الراغبين في متابعة تكوينهم بمسلك الإجازة الأساسية لمدة ثلاث سنوات أداء مبلغ 4000 درهم من أجل ذلك، أما الراغبين من الموظفين في متابعة تكوينهم بمسلك الإجازة المهنية لمدة سنة واحدة فعليهم أداء مبلغ 15000 درهم، وبالنسبة للماستر والماستر المتخصص فعلى الموظفين الذين يريدون متابعة دراستهم به أداء مبلغ 20000 درهم، أما الموظفون الذين يريدون متابعة دراسته في سلك الدكتورة فيجب عليهم أداء 10000درهم كمقابل لذلك.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

7 تعليقات

  1. ابن الطيب جمال يقول

    مقال في منتهى السخافة، والظاهر أن الصحافة قد طالها ما طال غيرها من مناحي الحياة الرديئة التي كتب علينا تقاسمها مع الرعاع الذين لاهم سوى تنغيص عيش الشرفاء من أبناء هذا البلد الكريم..
    في زمن غير هذا الزمن.. وفي بلد يحترم فيه مواطنوه مثقفيه وموقدي شعلة المعرفة فيه، سيصادر المقال وصاحبه لا لشئ إلا لقذفه .. ناهيك عما يحمله من مغالطات وتزوير للحقائق وتطاول على حرمات الناس وخصوصياتهم..
    ولو كان في هذا المقال مثقال ذرة من أدب وحكمة لناقشنا بعض ما جاء فيه، ولكن غلبت على صاحبه الضغينة فأفسدت ماوراءه.. فحسبنا -كما يقول المثل- من الشر سماعه.

  2. ابن الطيب جمال يقول

    مقال في منتهى السخافة، والظاهر أن الصحافة قد طالها ما طال غيرها من مناحي الحياة الرديئة التي كتب علينا تقاسمها مع قوم لاهم سوى تنغيص عيش الشرفاء من أبناء هذا البلد الكريم..
    في زمن غير هذا الزمن.. وفي بلد يحترم فيه مواطنوه مثقفيه وموقدي شعلة المعرفة فيه، سيصادر المقال وصاحبه لا لشئ إلا لقذفه .. ناهيك عما يحمله من مغالطات وتزوير للحقائق وتطاول على حرمات الناس وخصوصياتهم..
    ولو كان في هذا المقال مثقال ذرة من أدب وحكمة لناقشنا بعض ما جاء فيه، ولكن غلبت على صاحبه الضغينة فأفسدت ماوراءه.. فحسبي -كما يقول المثل- من الشر سماعه..

  3. Abdelmounaim يقول

    كلام فارغ. ؟؟؟؟

  4. محسن يقول

    أولا: موضوع دفع الرسومات بالنسبة للموظفين ليس وليد الدخول الجامعي الحالي، فقد استقاذ منه عدد كبير من الطلبة الموسم الماضي ولقي اقبالا تجاوز المتوقع
    ثانبا: السيد الوزير لو أراد تنصيب صديقه كرئيس للجامعة كما قلت، لنصبه حينها، لكن المشكل أن “ادريس بوعامي” يملك تاريخا أسودا وعددا كبيرا من التجاوزات ذكرها المجلس الأغلى للحسابات في تقاريره منذ أن كان مديرا للمدرسة المحمدية للمهندسين إلى أن أصبح مديرا للمكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية
    ثالثا: السيد محي الدين أمزازي ليس أب رئيس الجامعة ولا دخل للحياة الخاصة للأشخاص في تسيير الجامعة وقراراتها.

  5. بنزواغ ميمون يقول

    نا لست متفقا مع هذا الطرح، وأن كان الأمرصحيحا كما يدعي هذا المصدر الجامعي المجهول، فلماذا يا ترى سكت وزير التعليم العالي وسكت رئيس الحكومة ؟ فهذا خرق سافر لقانون التعليم العالي ومبدأ مجانية التعليم ولقرارت الاعتماد من طرف لجنة التنسيق التعليم العالي، ان كانوا غير مسؤولين عما وقع فليرفضوا هذه القرارات ، أنه الضحك علة الذقون ، أما القول ان رئيس الجامعة هو المسؤول لانه ابن شخصية نافذة في عهد إدريس البصري، والله العظيم أنها قمة السخافة وقمة استحمار الشعب للمغربي، على من تضحكون يا تجار الدين؟
    وانا متاكد ان هذا المصدر الجامعي اما تابع لحزب تجار الدين او يرى فقط الامور سطخيا وليست له ذراية بالقواتين.
    فعلا المسؤول الظاهر عن هذه القرارات هو مجلس الجامعة و رئيس الجامعة ، لكن هل يستطيع أي شخص ان يفرض هذه الرسومات لو لم يحصل على موافقة مسبقة من طرف وزير التعليم العالي، لأن الهدف النهائي من هذه الرسوم هو تمكين هؤلاء الموظفين الذين يتابعون دراستهم في خارج أوقات العمل (اي دروس ليلية في إطارالتكوين المستمر) تمكينهم من الحصول على شواهد وطنية معترف بها ومعادلة بشواهد التكوين الاساسي، في حين ان شواهد الجامعة الخاصة غير معترف بها ولا تقدم ولا تؤخر في شيء، وكان هناك نقاشا منذ أزيد من سنة من اجل تمكين هؤلاء الموظفين من الحصول على هذه الشواهد المعترف بها شريطة أداء الرسوم، علما أن قانون التعليم العالي لا يسمح بتاتا بمنح شواهد وطنية مؤدى عنها، فاللجنة الوطتية لتنسيق التعليم العالي CNCES صادقت على اعتماد هذه التكوينات الوطنية شريطة أن تكون مجانا أي غير ميؤدى عنها، لكن تم خرق القانون من طرف الوزارة ومجلس الجامعة ويمكن للموظفين ان يتقدموا بطعونهم لدى المحكمة الإدارية وأنا مستعد لمساعدتهم،
    اذن لا يمكن تبرئة ساحة الحكومة من هذه الخروقات الخطيرة

  6. ميمون بنزواغ أستاذ جامعي يقول

    أنا لست متفقا مع هذا الطرح، وأن كان الأمر كما يدعي هذا النصدر الجامعي المجهول، فلماذا يا ترى سكت وزير التعليم العالي وسكت رءيس الحكومة ؟ ان كانوا غير مسؤولين عما وقع فليرفضوا هذه القرارات ، أنه الضحك علة الذقون ، أما القول ان رءيس الجامعة هو المسؤول لانه ابن شخصية نافذة في عهد إدريس البصري، والله العظيم أنها قمة السخافة وقمة استحمار الشعب للمغربي، على من تضحكون يا تجار الدين؟
    وانا متاكد ان هذا المصدر الجامعي اما تابع لحزب تجار الدين او يرى فقط الامور سطخيا وليست له ذراية بالقواتين.
    فعلا المسؤول الظاهر عن هذه القرارات هو مجلس الجامعة و رءيس الجامعة ، لكن هل يستطيع أي شخص ان يفرض هذه الرسومات لو لم يحصل على موافقة مسبقة من طرف وزير التعليم العالي، لأن الهدف النهائي من هذه الرسوم هو تمكين هؤلاء الموظفين الذين يتابعون دراستهم في خارج أوقات العمل (اي دروس في التكوين المستمر) تمكينهم من الحصول على شواهد وطنية معترف بها ومعادلة بشواهد التكوين الاساسي، في حين ان شواهد الجامعة للخاصة غير معترف بها ولا تقدم ولا تؤخر في شيء، وكان هناك نقاشا من أزيد من سنة عل صعيد النار من اجل تمكين هؤلاء الموظفين من الحصول على هذه الشواهد المعترف بها شريطة أداء الرسوم، علما أن قانون التعليم العالي لا يسمح بتاتا بمنح شواهد وطنية مؤدى عنها، فاللجنة الوطتية لتنسيق التعليم العالي CNCES صادقت على اعتماد هذه التكوينات الوطنية شريطة أن تكون مجانا أي غير مي دى عنها، لكن تم خرق القانون من طرف الوزارة ومجلس الجامعة ويمكن للموظفين ان يتقدموا بطعونهم لدى المحكمة الإدارية ط وأنا مستعد لمساعدتهم، اذن لا يمكن تبرئة ساحة الحكومة،

  7. محمد يقول

    هل هناك سلطة لوزير التعليم العالي؟ ام القرارات تطبخ في الكواليس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.