بعد الفيضانات.. مطالب بـ”التحقيق في السراغنة”


طالب حزب الاشتراكي الموحد، المجلس الجهوي للحسابات بجهة مراكش – أسفي، والمفتشية العامة لوزارة الداخلية، بـ”فتح تحقيق في ملفات بمدينة قلعة السراغنة”.

وأوضح فرع الحزب بالسراغنة، ضمن بيان، أن “المدينة شهدت فيضانات مائية في العديد من الأحياء والشوارع والطرق الرئيسية والفرعية، بفعل التساقطات الأخيرة، على الرغم من أنها لم تكن غزيرة”، مشيرا إلى أن تلك الفيضانات “تسبب في أضرار للساكنة وللمنشآت والأسواق والبنيات التحتية”.

ويرى الحزب أنه “من الطبيعي أن يحدث ذلك، بالنظر إلى الحالة المتردية للطرق بالمجال الحضري للمدينة، وبالنظر لضيق واختناق قنوات الصرف الصحي، وعدم اكتمال التجهيزات في التجزئات المنجزة، وإهمال المدينة القديمة، واستمرار البناء العشوائي والسري داخل المدينة وفي محيطها”.

- إشهار -

واعتبر البيان أن هذا “الوضع ينم عن الفساد المستشري وهدر وتبديد المال العام، وسوء التدبير والتسيير الذي شاب العديد من المشاريع القائمة المرتبطة بهيكلة الطرق وتقويتها وصيانتها، وشاب مختلف المشاريع في العديد من القطاعات الحيوية”.

وحمّل فرع الحزب، المسؤولية لأعضاء المجالس الجماعية المتعاقبة، المعنيون بالتدبير، الذي وصفه بـ” المريب والسيء والبائس”، لشؤون المدينة، كما حمل المسؤولية للسلطات المحلية وكل الأطراف الإدارية ذات الصلة، على ما آلت إليه الأوضاع في قلعة السراغنة من تردي وتدمير سريع للبنيات والمنشآت والبرامج المنجزة بمبالغ مالية كبير.

وأدان البيان الوضع المزري الذي تعرفه البنية التحتية الطرقية، التي أهدرت فيها أموال طائلة، ولازالت جماعة قلعة السراغنة تؤدي أقساطها لحد الآن.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.