المسيحية والمثلية الجنسية ذريعتين لطلب اللجوء بسبتة ومليلية

759
طباعة
تعتبر الرغبة في اعتناق الديانة المسيحية أو المثلية الجنسية، أبرز الدوافع التي تقدم بها نحو 800 جزائري طلبوا اللجوء خلال عامين في مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين شمالي المغرب.

وعرضت وزارة الداخلية الإسبانية أرقاما تتعلق بطلبات اللجوء التي تقدم بها مواطنون من الجارة الشرقية، استجابة لسؤال تقدم به السيناتور الباسكي “خون إيناريتو”، كما أورد موقع “Tout Sur l’Algerie”.

واستنادا إلى جواب وزارة الداخلية الإسبانية فإن أبرز ما دفع به الجزائريون طالبي اللجوء في إسبانيا هو رغبتهم في ممارسة شعائر الديانة النصرانية بعيدا عن التضييق عليهم في الجزائر أو بسبب ميولات جنسية مثلية تجعلهم عرضة للاضطهاد في الجزائر.

وبلغ عدد طالبي اللجوء في ثغر سبتة المحتل 549 طلبا بينما تقدم 237 جزائري بهذا الطلب لدى سلطات مليلية، خلال الفترة الممتدة بين يناير 2015 وحتى شهر ماي 2017.
بديل/وكالات

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.