الصين وعقوبات الغرب على روسيا


بعد تحذيرها من الاتحاد الأوروبي بأن أي دعم لها لموسكو سيضر بعـ.ـلاقاتها الاقتصادية مع أوروبا، أكدت بكين، اليوم السبت 2 أبريـ.ـل الجاري، أنّ الصين لا تلتف “عمداً” على العقوبات الغربية المفروضة على روسيا.

وامتنعت بكين حتى الآن عن إدانة الغزو الروسي لأوكرانيا، باعتبارها شريكاً وثيقاً لموسـ.ـكو، واكتفت بدعوة جميع الأطراف إلى ضبط النفس.

وفي المقابل، يحث الغربيون العملاق الآسيوي على إظهار معارضته بوضوح لهجوم الكرملين.

وحذر الاتحاد الأوروبي خلال اجتماع مع قادة الصين، أمس الجمعة، من أن أي دعـ.ـم لموسكو للالتفاف على العقوبات الغربية سيضر بعلاقات بكين الاقتصادية مع أوروبا، أكبر شـ.ـريك تجاري لها.

وقال مسؤول الشؤون الأوروبية في الخارجية الصينية وانغ لوتونغ السبت “نحـ.ـن لا نفعل أي شيء، للالتفاف عمداً على العقوبات المفروضة على روسيا”.

وتعارض بكين العقوبات المفروضة على روسيا وتعتبر أنها تفضي إلى نتائج عكسية على صعيد حل الوضع في أوكرانيا.

- إشهار -

ومع ذلك، تتعامل الشركات الصينية بحذر مع روسيا، خوفاً من تداعيات غير مباشرة لهذه العقوبات.

وقال وانغ للصحافيين غداة القمة الصينية الأوروبية “الصين ليست طرفاً في الأزمة الأوكرانية، لذلك لا ينبغي استهداف مبادلاتنا التجارية مع موسكو بالعقوبات”.

وبينما تدافع السلطات الصينينة عن صداقتها “المتينة” مع موسكو، يريد الاتحاد الأوروبي ثني الصين عن دعم روسيا في حربها ضد أوكرانيا، من خلال زيادة مشترياتها من المحروقات أو من خلال المساعدات المالية.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، يوم الجمعة، بعد اجتماع عبر الفيديو مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، إن من شأن هذا الدعم “أن يشوه سمعة الصين في أوروبا بشكل كبير”، حيث “تبحث الشركات في كيفية تموضع الدول”.

وأضاف رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، الذي شارك في القمة الافتراضية، “نأمل أن تأخذ الصين في الاعتبار أهمية صورتها الدولية وعلاقتها الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبي”.

ودعت بكين إلى عدم “المبالغة” في تقدير دورها إلى جانب موسكو في إنهاء القتال في أوكرانيا. وقالت إن الروس لن يوقفوا الحرب بمجرد أن نطلب منهم ذلك، لافتةً إلى أنّ غزو أوكرانيا “قرار مستقل اتخذته روسيا”.

- إشهار -

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.