البوشتاوي: موقف جمعية هيئة المحامين من قضيتي غير واضح

2٬169
طباعة
قال المحامي عبد الصادق البوشتاوي إن موقف جمعية هيئات المحامين بالمغرب، تجاه الملف الذي يتابع فيه من طرف النيابة العامة بالحسيمة موقف “غير واضح ، ولا يمكنه الحكم عليه”.

وأضاف البوشتاوي في تصريح لـ”بديل” تعليقا على ما قاله النقيب محمد أقديم رئيس الجمعية المذكورة ، عن متابعته (البوشتاوي) ” أنه سيلتقي برئيس الجمعية وسيقدم له ملفا كاملا عن مسار هذه المتابعة وأن له اليقين بأنه سيتخذ موقفا مساندا له”.

وأوضح البوشتاوي أن “موقف جمعية هيئات المحامين المعروف تاريخيا هو الدفاع عن قضايا المحامين وقضايا حرية التعبير، وتكون صمام أمان وفي مقدمة المدافعين، ليس فقط على حقوق المحامي وإنما حقوق المجتمع ككل”.

واعتبر البوشتاوي أن “له اليقين أن الملف الذي يتابع فيه مجرد وسيلة للضغط عليه من أجل التراجع عن الدفاع على قضية معتقلي حراك الريف لأنه لم يرتكب أية مخالفة للقواتين المنظمة للمهنة ولا للقوانين الوطنية ولا للدستور أو المواثيق الدولية”، مشيرا إلى “أنه يقوم بواجبه وليس له أي ملف في الحسيمة ولم يجلب أي زبون عن طريق ملف حراك الريف”.

ويتابع البوشتاوي في ذات التصريح “أعتقد أن جميع الأحرار وجميع الغيورين على المهنة والمدافعين على حرية الرأي والتعبير، سواء الهيئات المهنية الوطنية أو المحلية أو غيرها سيكونون إلى جانبي وفي صفي، لأن هذه المتابعة ما هي إلا وسيلة للتضييق على حرية الدفاع في مساندة ومؤازرة معتقلي حراك الريف”.

وكان النقيب محمد أقديم قد قال في تصريح لـ”بديل”، ” نعم نحن مع حرية التعبير لكن حرية شخص تنتهي في حدود المساس بحرمة الآخرين ولا يمكن أن أقول ما أريد فهناك ضوابط وهناك حدود”، مردفا ” وبالنسبة لملف البوشتوى سنتطرق له اليوم (الخميس12 أكتوبر)”، مشيرا إلى أن “الجهات التي تتبعت الملف تقول إن الزميل (في إشارة للبوشتاوي) تجاوز”، وأنه “يلزم أن تكون هناك بعض الضوابط لأن المحامي ليس له الحق في أن يقول ما يريد وأن يكيف الأفعال بالشكل الذي يظهر له ولابد أن يتبين”، مؤكدا (أقديم) أن “أي حكم سيصدره الآن سيكون ظالما للبوشتاوي أو بعيدا عن الحقيقة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.