اسبانيا تهدد بإغلاق حدودها البرية مع المغرب

2٬384
طباعة
كشفت سلطات مدينة مليلية المحتلة أن عدد القاصرين المغاربة الذين دخلوا المدينة بلغ خلال شهر شتنبر لوحده 260 طفلا، العدد الذي أغضب مسؤولي مدريد مهددين بإغلاق حدودها البرية مع المغرب.

وذكرت يومية “المساء” في عدد الثلاثاء 10 أكتوبر، أن سلطات مليلية راسلت مدريد من أجل اتخاذ خطوات تراها ضرورية لوضع حد لتدفق القاصرين على المدينة، لاسيما أن تقارير حقوقية دولية أدانت كلا من المغرب واسبانيا في وقت سابق حول الموضوع.

وهددت مدريد بإغلاق حدودها البرية مع المغرب في معبر بني أنصار، إذ قال حاكم المدينة المحتلة “خوسيه إمبرودا، خلال اجتماع للحكومة المحلية لمناقشة وضعية القاصرين الأجانب غير المصحوبين بذويهم، إنه تحدث مطولا إلى السفير بالرباط قبل أسبوعين، وأكد له أن الوضع أصبح لا يطاق، وأن عليه أن يراسل عامل إقليم الناظور حول هذا الموضوع، وإلا سيتخذ إجراءات من شأنها أن تضر الطرفين خاصة المغرب، من خلال إغلاق الحدود.

وأشار إمبرودا، إلى أنه لا يمكن أن يكون هناك 3000 طفل دخلوا من الحدود عبر الناظور، دون أن يقوم المغرب بأي إجراءات لإيجاد حل لهذه المشكلة.

من جهتها، تتجه الحكومة المحلية لمليلية نحو مراسلة عامل الناظور بشكل رسمي بغية إيجاد صيغة مشتركة لمحاربة دخول القاصرين إلى المدينة المحتلة، قبل إتخاذ أي إجراء يضر المغرب حسب تعبيره.

من جانبه لم يصدر من المغرب أي رد فعل رسمي حول التهديدات الإسبانية التي وصلت إلى مستوى غير مسبوق.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.