إلى معتقلي حراك الريف بسجون المغرب

3٬154
طباعة
حكيم الهندري

أعزائي … شركائي في الوطن… لقد صارت احوالكم وقضيتكم/ قضيتنا، جزءا من وجباتنا اليومية نقتات عليها وبها صباح مساء لدرجة فقدنا شهية الاكل والشرب والعيش … من داخل هذا الوطن المخطوف عنوة منا.

لقد وصل حراك الريف و/او قضية الريف المغربي الى جميع اسقاع العالم وتناولتها العديد ان لم أقل جل قنوات الاعلام السمعي والبصري بجميع ربوع العالم … من خلال تضاهرات عمت العديد من المدن الاوربية … وايضا الملتقيات الدولية والعالمية كحفل الانسانية بفرنسا و آخرها البرلمان الاروبي وليعلم الله الباقي … ولكن رغم ذلك فقضيتكم/ قضيتنا لم تراوح مكانها وانتم تدخلون الشهر الثاني من معركة الامعاء الفارغة.

سيكون من العيب والغلط … اعتبار ندائي، مجرد نداء انساني اجوف او محاولة لافراغ معركة امعائكم الفارغة من محتواها . لا، على الاطلاق إطلاقا.

ان ندائي هذا، ليس نداءا انسانيا وفقط، بل هو نداء يحاول قدر الامكان ان يجعل من معركتكم ليس معركة للمتطوعين في عالم الانسانية .بل هو نداء لكم لكي تتحملو مسؤوليتكم ولكي تنفضو الغبار عن تقديركم للقضية وان تتحولوا من مشارع شهداء الى مشارع قادة سياسيين معنيين بتدبير معركة سياسية، صعبة وفي غاية من التعقيد… وهي معركة او حراك، حراككم انتم وانتم من خططتم له ووضعتم آليات اشتغاله واهدافه … وانتم من رسمتم له ان يستمر في الزمان والمكان …

لست هنا لاجاملكم او اشجعكم على الاستمرار في الاضراب عن الطعام/الموت.

أنا هنا يا أبناء ريفينا العزيز، جلول، احميجق، الزفزافي، الابلق … اناشدكم بأن تتحملو مسؤوليتكم السياسية والاخلاقية … اتجاه حراك الريف وان توقيفو هذا الاضراب عن الطعام، اليوم قبل الغذ.

ان العدو يريد موتكم اليوم قبل الغذ، فالعدو لا يريد أناس أحياء وحركيين … وهم احياء. فهو يفضل التكريم والذكريات … عوض طيور الحرية”العنقاء” … التي ممكن ان تخرج له في أي لحظة وحين…

أخيرا، أوصيكم في تجربة مانديلا خيرا. وعليكم بالجواب عن السؤال التالي :

هل كان بالامكان ان تعيش جنوب افريقيا على ما هي عليه الان، لو كان نيلسون مانديلا، استشهد مضربا عن الطعام ؟؟؟!!!

ايها شرفاء الوطن من ابناء معتقلي ريفنا العزيز، المستقبل يدوم طويلا …

اترجاكم ايها الابطال بان توقفو هذا الاضراب عن الاكل والشرب فورا وان تتحملو مسؤوليتكم الاخلاقية، التنظيمية والسياسية.. فيما صنعتم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.