إغلاق معبر باب سبتة يتسبب في ركود تجاري بالفنيدق

682
طباعة
تسبب اغلاق السلطات الإسبانية لمعبر باب سبتة في وجه ممتهني التهريب المعيشي في ركود تجاري بالفنيدق، حيث تبقى الفئة الأكثر تضررا من هذا الإغلاق الذي اتخذته السلطات الإسبانية إلى أجل غير مسمى، هي فئة ممتهني نشاط التهريب المعيشي أنفسهم، الذين يعيلون أسرهم من هذا النشاط الذي يزاولونه ثلاث مرات في الأسبوع، ويوفر لهم مدخولا يوميا ما بين 150 و300 درهم حسب ضغط العمل وكتلة الرزم المحملة.

وأوردت يومية “المساء” في عدد الجمعة، أن نشطاء حقوقيين بالفنيدق حذروا من خطورة الوضع الحالي الذي ينذر بأزمة اجتماعية خانقة، قد تكون لها تداعيات على السلم الاجتماعي.

وكانت السلطات الإسبانية بسبتة المحتلة قد منعت حوالي 22 ألف مغربي من دخول المدينة، وقامت أيضا بترحيل حوالي ألفين آخرين نحو المغرب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.