إعلام الدولة مقبل على تغيير شامل يجري التحضير له

1٬899
طباعة
كشفت التطوارت السياسية والاجتماعية الأخيرة التي عرفها المغرب داخليا عبر حراك الريف، وخارجيا عبر الاختراقات الدبلوماسية في إفريقيا، ضعف أداء قنوات الإعلام الرسمي وعجزها عن مواجهة التحولات التكنولوجية المرتبطة بالأنترنت والشبكات الاجتماعية، وهو وضع سيعجل بتغييرات كبيرة يجري التحضير لها، سواء في هيكلة المؤسسات الإعلامية وطرق اشتغالها، أو الأشخاص القائمين عليها.

وبحسب ما أوردت يومية “أخبار اليوم” في عدد الأربعاء، فان هذه التحولات حسب مصادر مطلعة، تهدف إلى إعادة تموقع الأذرع الإعلامية للدولة واستعادة قدرتها على النفاذ والتأثير في ظل التحولات التكنولوجية والاقتصادية المحيطة بالإعلام.

وأضافت اليومية أن هذا التغيير سيشمل كلا من القطب العمومي والقناة الثانية وقناة ”ميدي 1 تيفي”، بالإضافة إلى وكالة المغرب العربي للأنباء ومجموعة ”ماروك سوار”.

وأشارت اليومية إلى أن مصادرها ترجح أن يشكل إبعاد فيصل العرايشي المتربع على عرش إمبراطورية القطب العمومي منذ 18 عاما، أهم القرارات التي سيتم اتخاذها، وأبرز الأسماء المرشحة لخلافة العرايشي هو المدير العام السابق للمركز السينمائي نور الدين الصايل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.