الإفتتاحية

حميد المهدوي بديل

أيــن الـحُـقـوقــيِّـيـن الـمـغــاربــة؟

مُس الحق في الحياة، ومس الحق في استقلال سلطة قضائية مستقلة، ومس حق الشعب في المعلومة، ومس الحق في الكرامة دون أن تنتفض العديد من الهيئات الحقوقية لحد الساعة! ففي مجال السلطة القضائية انتهك وزير العدل بشكل صارخ حق الموطنات والمواطنين في محاكمة عادلة، حين أكد على أن القضاء في المغرب تصدر أحكامه بناء على محيط المتهم ومن يحومون حوله وليس بناء على قناعة القاضي والوثائق التي بين يديه، ورغم خطورة هذا التصريح على الأمن القضائي للمغاربة، لم نسمع صوتا لكثير من الهيئات الحقوقية.

حميد المهدوي بديل

الملك ليس إلها..وحتى الله حاور البشر!!!

قال عبد الله البقالي، رئيس " النقابة الوطنية للصحافة"، في تصريح لموقع " هسبربس": " إن عدم إجراء الملك لحوارات مع منابر إعلامية وطنية راجع إلى عدم كفاءة!!! هذه الأخيرة وأيضا في ظل التنوع الكبير!!! الذي يعرفه المشهد، حيث يوجد أكثر من 700 موقع إخباري وأكثر من 600 صحيفة ورقية". وفي نفس السياق اعتبر أحمد البوز، أن رغبة الملكية في عدم تخصيص منبر إعلامي معين بحوار أو مقابلة وإقصاء الآخرين، مرده  إلى "حرصها على الحفاظ على صورتها كمؤسسة للجميع"!!!!! وأشار  البوز إلى  أن التواصل

حميد المهدوي بديل

وداعا بنكيران… بشرى للمغاربة

الطريقة التي سلم بها الملك، اليوم، بمطار محمد الخامس في الدار البيضاء، على بنكيران،  دليل على قاطع على نهاية " كابوس مرعب" اسمه  عبد الإله بنكيران. وتفيد معطيات، حصل عليها كاتب هذا المقال، أن  الملك غاضب لدرجة غير مسبوقة من بنكيران، بعد أن توصل، وهو في جولته الإفريقية،  بتقرير أسود عن حالة المغرب، خاصة عن ظروف المشاورات الحكومية وحالة الاحتقان التي تعيشها البلاد،  بفعل الغاء صندوق المقاصة، الأمر الذي زاد من سحق الطبقة الوسطى واتساع دائرة الفقراء،  خاصة أمام ارتفاع مهول في أسعار العديد

حميد المهدوي بديل

الملك خائف من الاحتجاجات

غابت، بشكل كلي، في الخطاب الملكي الأخير ، أية إشارة الى الاحتقان  الاجتماعي الناجم عن مقتل شهيد الحكرة محسن فكري وكذا الاحتقان الناجم عن تفعيل قوانين التقاعد والزيادة في أسعار البنزين وبعض المواد الغذائية، خاصة مادة العدس التي فاق ثمنها 30 درهما في سابقة من نوعها في المغرب. كل هذا ضربه الملك عرض الحائط، مركزا خطابه على تشكيل الحكومة، رغم أن هذا الموضوع لم يعد يلقى اهتماما من المغاربة، أمام فقدان المتفاوضين لمصداقيتهم، باستحضار ما كان يقوله شباط عن بنكيران بكونه داعشي وله صلة

حميد المهدوي بديل

كلنا مغاربة يا ملك البلاد

إعلان تكفل الملك بمصاريف المحامي الفرنسي الشهير إريك ديبون للدفاع عن الفنان المغربي سعد المجرد في القضية التي اتهم فيها باغتصاب واحتجاز شابة فرنسية، سلوك غير محسوب العواقب للديوان الملكي على صورة الملك. أي مصلحة للمؤسسة الملكية في تَعمُّد تعميم نشر خبر مثل هذا على العديد من صفحات وسائل الإعلام المغربية، والبلد في حالة غليان واحتقان وغضب شعبي عارم و حداد غير مسبوق بسبب "طحن" مواطن مغربي داخل شاحنة أزبال؟ ثم هل سعد المجرد "مخْصُوصْ" حتى يتكفل الملك بمصاريف دفاعه؟ وهل هذه المصاريف من

حميد المهدوي بديل

ثلاث رسائل لعدو الله والوطن والمواطنين “العبد” عبد الإله بنكيران

لم يعرف المغرب رئيس حكومة عدوا لله وللوطن والمواطنين نظير عبد الإله بنكيران. عدو لله لأنه منافق يدعو لإلغاء طقوس البيعة وهو في المعارضة ثم يرحب بها وهو في رئاسة الحكومة، يصف خصما سياسيا وهو في المعارضة بالشفار ثم يتحالف معه في الحكومة. ومعلوم أن المنافقين سيكونون في الدرك الأسفل من النار، بحسب تعاليم القرآن. عدو للوطن لأنه يطبق حرفيا إملاءات المؤسسات المالية الدولية في صندوق التقاعد وصندوق المقاصة..ثم عدو للمواطنين لأنه لم تحدث جرائم ضد حقوقهم كما حدثت خلال ولايته، فقد كسرت السلطات

ثلاث رسائل لعدو الله والوطن والمواطنين عبد الإله بنكيران

لم يعرف المغرب رئيس حكومة عدوا لله وللوطن والمواطنين نظير عبد الإله بنكيران. عدو لله لأنه منافق يدعو لإلغاء طقوس البيعة وهو في المعارضة ثم يرحب بها وهو في رئاسة الحكومة، يصف خصما سياسيا وهو في المعارضة بالشفار ثم يتحالف معه في الحكومة. ومعلوم أن  المنافقين سيكونون في الدرك الأسفل من النار، بحسب تعاليم القرآن. عدو للوطن لأنه يطبق حرفيا إملاءات المؤسسات المالية الدولية في صندوق التقاعد وصندوق المقاصة..ثم عدو للمواطنين لأنه لم تحدث جرائم ضد حقوقهم كما حدثت خلال ولايته، فقد كسرت السلطات عصيها

حميد المهدوي بديل

لْيُومْ دَّنْيَا وْغَدَّا لَاخْرَا

" ربي يحفظك أوليدي..وْربي يْحَيَّدْ الشوك من طريقك آوليدي ..وربي يبعد عليك كل أدى آوليدي..متنساش خوك صلاح آوليدي" هكذا خاطبتني، مساء اليوم، والدة صلاح الدين الخاي المدان بالسجن مدى الحياة على خلفية مقتل رجل أعمال بآسفي، وهي تذرف دموعا حارقة ومؤلمة من داخل منزلها. والله يشهد على ما أقول، تناولت مئات القضايا الإنسانية خلال مشواري الصحافي، وقفت على جرائم وظلم وحكرة في العديد من الملفات، لكني لم أشعر بظلم وبأدى وبألم فظيع، نظير ما شعرته ولازلت، إلى غاية كتابة هذه الأسطر طيلة اليوم، بعد

حميد المهدوي بديل

بعد قبلة اليوسفي..هل “يفجر” الملك مصالحة حقيقية مع التاريخ؟

أن يُقبل ملك علوي رأس مواطن مغربي وهو على فراش المرض، هي سابقة تستحق التقدير والإحترام بل وتستحق أن تختار لقطة السنة. والظاهر أن اليوسفي يحظى بمكانة خاصة لدى الملك، فقد مرض المهدي المنجرة وتوفي ولم يحظ بهذه القبلة على الرأس ولا زيارة له، وقد مرض محمد الفقيه البصري ولم يزره الملك ولا حظي بهذه القبلة على الرأس، كما مرض عبد الله ابراهيم، ولم يحظ بزيارة الملك ولا بقبلته على رأسه، وقد مرض محمد عابد الجابري، ولا حظي هو أيضا بزيارة الملك ولا قبل

حميد المهدوي بديل

سِتُّ رسائل من الملك إلى الشعب والعالم من تعيين بنكيران

يبدو أن الملك يفضل بعث الرسائل المشفرة على الرسائل الواضحة، ففي ظرف زمني وجيز بعث بأكثر من رسالة. الرسالة الأولى بحرصه على إقناع الرأي العام الوطني والدولي بكونه يحترم الفصل 47 من الدستور، بتعيينه رئيس الحكومة من الحزب الفائز بالمرتبة الأولى في نتائج الانتخابات البرلمانية. الرسالة الثانية، في حرص الملك على التمييز بين مواقع المسؤولية، فحين ربط بنعبد الله وهو وزير في الحكومة بين "البام" وفؤاد عالي الهمة، تحرك الملك، وأصدر بيانا، قرع فيه بنعبد الله؛ لأن الحديث صادر هنا عنه كوزير في حكومته، لكن حين اتهم حصاد حزب

حميد المهدوي بديل

الرابحون والخاسرون في انتخابات 07 أكتوبر

أول رابح في الانتخابات البرلمانية الأخيرة هي المؤسسة الملكية، خاصة بعد فوز "البجيدي" بالمرتبة الأولى، فبفضل هذا الفوز تخرج المؤسسة الملكية من دائرة الشبهة بخصوص علاقتها بالأحزاب المغربية، وتحديدا حزبي "البام" و"البجيدي". اليوم مع هذه النتيجة، ربما سيقتنع كثير من المتتبعين أن الملك فوق الجميع وعلى مسافة واحدة من كل الأحزاب، بدليل أن "الحزب الإسلامي" الذي هاجمه الملك، ضمنيا، في خطاب العرش الأخير، قبل أن يهاجم ديوانه ببيان "ناري" أحد أقرب حلفاء "البجيدي" وهو بنعبد الله، هاهو اليوم يتصدر لائحة النتائج الانتخابية، وبالتالي فما

حميد المهدوي بديل

مولود ما بعد 07 أكتوبر “حْرَامِي” و غير شرعي

هل يُعقل، "آعباد الله، أن يفصلنا عن موعد إجراء الانتخابات أسبوع تقريبا والسلطات المشرفة على تنظيم هذه الانتخابات تكسر جماجم المواطنين، لا لشيئ سوى لأنهم مارسوا حقهم الدستوري، في التعبير عن موقفهم من الانتخابات؟ ألهذه الدرجة وصل ضيق صدر السلطات حتى تُسيل الدماء من رؤوس المواطنين، دون مراعاة لا لكرامتهم ولا للدستور، ولا لخطب الملك؛ التي يقول في إحداها "ما يهمكم يهمني وما يضركم يضرني" ولا لظرفية الانتخابات، التي تحتاج لأجواء سياسية ديمقراطية وصحية لانخراط الجميع فيها والثقة في ما تسفر عنه؟ هل يعقل،

حميد المهدوي بديل

الطَّنْزْ العَكْرِي..يرفضون التحالف مع ابن المخزن ويرضون بالسفر الى السويد تحت رعاية ومصاريف أب المخزن!!

سأل صحافي إلياس العماري عن رأيه في عبد الإله بنكيران فرد العماري: "أتمنى له التوفيق في انتخابات 7 أكتوبر" بمعنى آخر "أتمنى له الانتصار علي في الانتخابات وتشكيل حكومة برئاسته!" وهذا ما يسمى عند المغاربة بـ"الطّنْزْ العَكْرِي". وفي برنامجه الإنتخابي أكد حزب "البام" على دفاعه عن حقوق المرأة السلالية، وحين تعود خطوات قليلة إلى الوراء تجد أن مصطفي الباكوري هو من قدم "السكين" لمجموعة "الضحى" ل"ذبح" المرأة السلالية لجماعة ولاد سبيطة، بعد أن لعب الباكوري دور الوساطة، بصفته  آنذاك، المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير،

hamid

الملك شعر بالإهانة..!

ألهذه الدرجة ذاكرة البعض "مثقوبة" حتى يُعتبر بنعبد الله "شجاعا" أمام المؤسسة الملكية؟ أيعقل أن تصبح ذاكرة السمك أقوى من ذاكرة البعض، وللتذكير فإن السمك ينسى بسرعة "صاروخية" الشباك التي أفلت منها قبل أن يعود ليقع في حبالها من جديد؟ أين كانت "شجاعة" بنعبد الله أمام العفو على البيدوفيل الإسباني؟ وأمام مجزرة قمع المحتجين على هذا العفو حين تظاهروا يوم 2 غشت من سنة 2013 أمام البرلمان؟ وأمام قمع المحتجين على فاجعة منى، حين وقفوا أمام البرلمان؟ أين كانت شجاعة بنعبد الله أمام التجاوزات