تفيد مصادر محلية أن المحلات التجارية الظاهرة في الصورة أعلاه كانت عبارة عن ساحة عمومية، توجد في قلب جماعة  " عين الحصن " التابعة لإقليم تطوان، قبل أن يحولها الرئيس السابق للجماعة إلى دكاكين تجارية، جرى توزيعها في ظروف مشبوهة بحسب نفس المصادر.

ووفقا للعديد من المصادر المحلية فإن "الساكنة حزينة جدا لمصير الساحة العمومية"، خاصة وأن "بين المستفيدين أقرباء للرئيس السابق"، تؤكد نفس المصادر.

أكثر من هذا، عاين  الموقع احتلال المعني لمساحة شاسعة من الملك العمومي، موجودة أمام مقهى تابع له، ورغم أن هذا الاحتلال دام  لسنوات طويلة، لحد الساعة لازال المذكور يواصل اعتداءه على الملكية الجماعية.