احتجاجا على "الاكتظاظ بالمدارس"، والوضع الذي تعرفه المدرسة العمومية، تعتزم ثلاث نقابات تعليمية تنظيم مسيرات جهوية موحدة يوم الأحد 16 أكتوبر الجاري.

وبحسب بيان مشترك صادر عن النقابات الثلاثة وهي "الجامعة الحرة للتعليم" المنضوية تحت لواء "الاتحاد العام للشغالين بالمغرب"، و"النقابة الوطنية للتعليم" التابعة لـ"الفدرالية الديمقراطية للشغل"، و"الجامعة الوطنية للتعليم" التابعة لـ"الاتحاد المغربي للشغل"، "فإن الدخول المدرسي الجديد يعيش حالة وصفتها بـ "الكارثية"، جراء "الخصاص المهول والمتزايد في الموارد البشرية".

واعتبر بيان النقابات المذكورة " أن الوزارة الوصية على القطاع لجأت إلى أساليب ترقيعية"، مطالبا بـ"ضرورة العمل على إنقاذ قطاع التربية من خلال توظيف استثنائي يساهم في إنقاذ السنة الدراسية الحالية، كشرط لتحسين ظروف استمرار الإصلاح الحالي للمنظومة".

وأوضح البيان نفسه " أن الأساليب الترقيعية، تتمثل في رفع الاكتظاظ عبر عمليات الضم حيث وصل عدد التلاميذ في القسم بين 50 و60 تلميذ، وإلغاء تدريس بعض المواد وتقليص ساعات أخرى، ووضع أساتذة المواد غير المعممة رهن إشارة الإدارة دون سند قانوني لتغطية الخصاص"، بالإضافة إلى "إغلاق بعض الفرعيات والضم المفضي إلى إسناد تعدد المستويات الستة بالتعليم الابتدائي بنفس الحجرة"، وكذا "الاستغناء عن أقسام ذوي الحاجات الخاصة في ضرب لحق دستوري، وفرض صيغة الأستاذ المتحرك على عدة مؤسسات، والتفويض القسري لشغيلة التعليم وفرض إعادة الانتشار".

(الصورة من الأرشيف)