قرر المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للاحرار عقد مؤتمر استثتائي لانتخاب رئيس جديد للحزب يعوض مزوار المستقيل يوم 29 أكتوبر الجاري.

وأتت استقالة مزوار من رئاسة الحزب بعد يومين من اقتراع الجمعة السابع من أكتوبر الجاري و برر مزوار قراره بتراجع الحزب في الانتخابات حيث حصل على 37 مقعدا مقابل 56 في استحقاقات 2011

وفي هذا السياق، قال المتحدث باسم الحزب، أنيس بيرو، إن المكتب السياسي " احترم" استقالة صلاح الذين مزوار، هذا الأخير اتصل بعبد العزيز أخنوش، الذي كان قد جمد عضويته في الحزب منذ سنة 2012، ليعود كعضو نشيط في الحزب من جديد، وسيكون حاضرا في المؤتمر الاسثنائي، حيث يعتبر هو المرشح الأبرز لقيادة سفينة الاحرار.

وبخصوص التكثل مع الحزب  الاتحاد الدستوري قال بيرو أن حزب الاحرار وحزب الاتحاد الدستوري سيشكلان فريقا نيابيا واحدا، وبخصوص المشاركة في الحكومة المقبلة، قال بيرو ان ذلك لن يكون الا بشروط، وان الحسم فيه سيكون من خلال المؤتمر الوطني للحزب.