اندلعت مواجهات دامية بين عناصر الأمن والساكنة بجماعة سيدي بيبي بإقليم شتوكة أيت باها، وذلك بعد محاولة السلطات المحلية مساء يوم الخميس 12 أكتوبر الجاري، تهديم عدد من المنازل التي تعتبر أنها بنيت بشكل عشوائي.

وبحسب مصادر محلية، فإن "المواجهات أدت إلى وقوع عدد من الإصابات المتفاوتة الخطورة، وإلحاق أضرار مادية بمقري القيادة وجماعة سيدي بيبي حيث تم تهشيم زجاج النوافذ الداخلية والخارجية وكذا تكسير الأبواب والشبابيك الحديدية، وذلك بعد محاولة السلطات تفريق احتجاجات للساكنة رافضة لتهديم منازلهم"، بحسب المصادر.

وأضافت ذات المصادر أنه تم "طلب تعزيزات أمنية إلى منطقة التوتر، حيت حلت فرق من عناصر التدخل السريع إلى جانب العشرات من عناصر القوات المساعدة، من أجل احتواء الوضع"، لكن تقول مصادر الموقع من عين المكان، "إن شرارة الاحتجاج ارتفعت بذات الجماعة بعد توافد عدد من ضحايا عملية الهدم، ليتم رشق السلطات بالحجارة وتسجيل إصابات في صفوف الجانبين".

وأشار المصدر إلى أنه "لحدود الساعة لم يعرف عدد الجرحى والمصابين في هذه الأحداث وعدد الموقوفين على خلفيتها وكذا الحجم النهائي للخسائر المادية، لان الوضع لازال متوترا ولا يبشر بالخير".