عرفت ثانوية "البيلار"الإسبانية بتطوان إحتجاجات طلابية تعود أساسا لمجموعة من القرارات إتخذتها إدارة الثانوية أهمها توقيف مجموعة من الطلبة عن الدراسة دون سبب ، رغم أنهم مجتهدون و أولياء أمورهم يدفعون مصاريف التمدرس بإنتظام . غير أن طرد هؤلاء الطلبة بدون مبرر دفع زملائهم و أولياء أمورهم للإحتجاج خصوصا و أن مصير الطلبة سيكون الشارع ، علما أن الثانوية المذكورة هي الوحيدة الموجودة بتطوان التي تدرس جميع الشعب باللغة الإسبانية بحيث يصبح من المستحيل دمج هؤلاء الطلبة في التعليم الرسمي المغربي . و معظم هؤلاء الطلبة مروا عبر مدرسة "خاسينتو" الإسبانية. بمعنى أن تكوينهم إسباني 100%. من منبرنا هذا طالب أولاياء أمور هؤلاء الطلبة بتدخل السلطات المغربية و الإسبانية لإنقاذ المصير المجهول الذي ينتظر هؤلاء الطلبة

وناشد آباء وأولياء التلاميذ إدارة المؤسسة إلى التراجع عن قرارات التوقيف والطرد المجحفة بحق فلذات كبدهم والتي تحرمهم من حق التعليم كحق دستوري ودولي وحملوا وزارة التربية الوطنية المغربية والدولة الإسبانية التبعات والإضرار الناجمة عن هذا القرار.