خريجو معاهد تكوين التقني العالي ينزلون للاحتجاج في الشوارع (وثيقة)

17

يعتزم حاملو شهادة التقني العالي الممنوحة من الجامعات ومؤسسات التعليم العالي غير التابعة للجامعة الالتحاق بالحركة الاحتجاجية وتنظيم وقفة تنديدية ضد منعهم من استكمال دراستهم بالجامعات العمومية رغم توفر مراسلة لوزير التعليم العالي والبحث العلمي تجيز لهم ذلك.

وبحسب مصدر من داخل تنسيقة هؤلاء الطلبة فإنهم “يعتزمون تنظيم وقفات احتجاجية أمام مراكز تكوين حاملي شهادة التقني العالي، يوم الخميس 13 أكتوبر الجاري”، وذلك لـ”المطالبة بتمكينهم من متابعة دراستهم بالجامعات ذات الاستقطاب المفتوح بناء على المراسلة الوزارية رقم : 01809/04 الصادرة بتاريخ : 04دجنبر 2015، والتي يخبر فيها وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ، “بـــأن هذا الدبلوم، وعلى غرار جميع الدبلومات الوطنية، يخول لحامله الحق في ولوج مختلف مؤسسات التعليم العالي سواء منها ذات الاستقطاب المحدود أو المفتوح، وذلك ضمن الشروط اللازم اكتسابها لولوج هذه المسالك”.

لكن مع الأسف تضيف متحدثة “بديل”، “كل أبواب هذه المؤسسات صدت في وجوهنا، حيث أنه كلما طرقنا أبوابها يواجهنا مسؤولوها بالرفض قائلين: “حنا ماكنقبلوكومش”، مؤكدة أنهم “لا يريدون سوى متابعة دراستهم كحق من حقوقهم التي تنص عليه صراحة مراسلة الوزير المشار اليها “.

14658417_1182547395153766_1658304666_n

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. mus يقول

    “كل أبواب هذه المؤسسات صدت في وجوهنا ”
    Ce n’est pas vrai, je connais des écoles qui ont autorisé ces diplômés à passer le
    concours d’accès au cycle de licence professionnelle comme tous les autres diplômés.

  2. بهلول يقول

    هل الدولة صارت في غير حاجة لابناء الوطن؟لماذا تطردهم وتحرمهم في وقت تحتاج اليهم ارض الوطن؟هل المغرب لا زال لبعضنا لا لكلنا؟برقت وما قشعت والو سوى الحكرة .عنداكم المساخيط يعيق بكم الشعب راه يقربلها بالزايد.وا راه معايق والو تيحسب الدنيا هكدا . ايوا تململوا شويا باش يزيد يدوخ.حاولو حاولو وفي يد الله…

  3. الهاشمي يقول

    المخزن حالف يطحن pjd

  4. أستاذ مبرز للرياضيات يدرس بأقسام التقني العالي يقول

    يجب السماح لهم بمتابعة دراستهم العليا حسب مراسلة الوزير فهذا حقهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.