مصدر من “الأحرار”: الحزب سيجتمع اليوم للتقرير في استقالة مزوار والحسم في خَلَفه وأخنوش الأوفر حظا

38
طباعة
أكد مصدر قيادي من داخل حزب “التجمع الوطني للأحرار”، أن المكتب السياسي للأخير سيجتمع مساء اليوم الأربعاء 12 أكتوبر، من أجل الحسم في استقالة صلاح الدين مزوار، واختيار خليفة له على رئاسة الحزب.

وأوضح المصدر، أن الإجتماع السابق، قد وصل إلى الباب المسدود بعد أن أصر مزوار على الإستقالة رغم معارضة عدد كبير من أعضاء المكتب السياسي، وهو الوضع الذي دفع بالعديد من القيادات إلى الدعوة لعقد اجتماع اليوم الأربعاء للنظر في خليفة مزوار مادام هذا الأخير مصرا على الإنسحاب، خاصة بعد تكليفه بحقيبة “كوب22”.

وفي نفس السياق، أشار المصدر، إلى أن إسم وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش، مطروح بقوة من أجل قيادة حزب “الحمامة” في هذه الظروف “الإستثنائية”، غير أن هنالك العديد من العقبات أمام هذا الإقتراح، تتمثل اساسا في كون أخنوش قد سبق وأن قدم استقالته من الحزب، مما يصعب من مأمورية تقلده لهذا المنصب.

وأوضح المتحدث، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن اقتراح أخنوش يبقى أمرا غير محسوم وغير مؤكد، مضيفا:”أن المكتب السياسي للحزب سيجتمع هذا المساء وسيخرج بقرارات أتوقع أن تكون حاسمةن سيوردها الحزب في بيان للرأي العام”، على حد تعبيره.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

4 تعليقات

  1. محمد يقول

    مشكلة الاحزاب المغربية انها ليست ديمقراطية ولا عقلانية. اخنوش استقال من الحزب مند2012 ومع دلك يعين امينا عاما .

  2. Kurt Bernstein يقول

    J’espère qu’il vont être citoyens responsables ne serait-ce que de 1 pour 35 milliards

    Et admettre la demission de Mezouar comme étant un acte primitivement démocrate

    Plutôt que de revenir à l’imbécile formule qui finirait par refuser sa démission

  3. الهاشمي يقول

    مسقيين من مغرف وحدة..
    خونة مرتزقة ..عبيد المخزن ..

    يخدمون المصلحة المخنزية و الحزببة و البنكية فقط..

    انتظروا انا منتظرون..

  4. عبو الطماع في... يقول

    حزب لا تعنينا عناصره ولا اخباره لانه من الاعداء الاوائل للشعب المغربي.انه من تكالب على مصالح الفقراء والمهمشين لدلك يسمى حزب الادارة اي بالوضوح حزب صنعه المخزن الحسني لضرب الاحرار الحقيقيين من المغاربة .بداوا احرارا كما كذبوا ةانتهوا عبيدا كما اكدوا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.