في سابقة أولى من نوعها بالدوري الاحترافي قررت المحكمة نقل الأزمة المالية لنادي الرجاء إلى مستشهرين، وذلك بعدما أصدرت حكما قضائيا لدى لفائدة إحدى وكالات الاسفار التي كانت تتعامل مع الفريق الأخضر، يقضي بالحجز لدى الغير.

ويحسب ما أوضحت مصادر إعلامية متطابقة، فقد سارعت وكالة الأسفار المتضررة إلى الحجز على الحساب البنكي لشركة سيتي سبور، المرتبطة بعقد مع الرجاء منذ أزيد من ثلاث سنوات.

وححزت الوكالة على الحساب البنكي لشركة للألبسة الرياضية قصد استخلاص مستحقاتهما المالية التي تجاوزت 100 مليون سنتيم، عجز الرجاء عن أدائها بسبب أزمته المالية الخانقة.

وكان مفوص قضائي قد أبلغ إدارة الرجاء الرياضي بضرورة أداء المستحقات المالية للوكالة، قبل اللجوء إلى القضاء الذي حكم لصالحها بقرار يقضي بالحجز لدى الغير.

ووجهت شركة سيتي سبور رسالة نادي الرجاء الرياضي لإخباره بقرار الحجز ومطالبته بضرورة إيجاد حل لمشكلته حتى تتمكن الشركة الرياضية من رفع الحجز على حسابها البنكي.

وكانت المحكمة قد أصدرت حكمها القضائي وهو الأول من نوعه بسبب عجز النادي عن أداء ديونه العالقة والتي تقدر بأزيد من خمسة ملايير سنتيم.