النقيب البقيوي يدعو إلى تشكيل جبهة وطنية للنضال من أجل الديمقراطية

35
طباعة
قال رئيس “جمعية هيئات المحامين بالمغرب” سابقا، النقيب عبد السلام البقيوي، ” إن الشروط الذاتية و الموضوعية في الوقت الراهن أصبحت متوفرة لتأسيس جبهة وطنية للنضال من أجل الديمقراطية”.

واعتبر النقيب البقيوي في حديث مع “بديل”، ” أن هذا التأسيس يبقى رهينا بالتفاعل الإيجابي معه من كل مكونات الصف الديمقراطي التقدمي ومدى الاستعداد لتجاوز الخلافات والحسابات الضيقة”، مؤكدا على أن دعوته ” مجرد صرخة من مواطن ينشد التغيير نحو مغرب الحرية و الكرامة و العدالة الإجتماعية”.

وتساءل البقيوي في حديثته للموقع “ماذا بعد السابع من أكتوبر؟” مضيفا، ” سؤال أطرحه على قوى اليسار الديمقراطي، المشاركين منهم في الإنتخابات و المقاطعين، ألم يحن الوقت أيها الرفاق للخروج من وضعية التشتت التي تعيشونها و العمل على رص الصفوف لتعبئة الفئات الشعبية من أجل النضال الديمقراطي لمواجهة سياسة التفقير و التجهيل الممنهجة من طرف النظام و أدواتة و التراجعات الخطيرة في مجال الحقوق و الحريات”.

وأردف المتحدث نفسه قائلا: ” إن المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقكم أيها الرفاق و على كافة شرفاء الوطن تقتضي منكم جميعا نبذ الخلافات الجانبية والمصلحة الحزبية الضيقة والإنخراط بدون تأخر أو تردد للعمل على تأسيس جبهة وطنية واسعة للنضال من أجل الديمقراطية –و التي لم تفقد بعد راهنيتها- تهدف إلى خلق تحالف سياسي يضم جميع القوى الديمقراطية الحقيقية والمنظمات والهيئات النقابية والمهنية والحقوقية والشبابية والنسائية وجميع الحركات الاحتجاجية المناضلة وشخصيات وطنية مناضلة ومناصرة لقضايا الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية”.

تحالف سياسي يراه البقيوي ” قادرا على قلب موازين القوى لصالح الطبقات الشعبية في مواجهتها للتحالف الطبقي المسيطر ببرنامج واضح تتفق عليه جميع مكوناته يعتمد على نقط الالتقاء و الاتفاق التي تشكل القاسم المشترك في البرامج الخاصة لكل مكون من مكوناته، مع العمل على توظيف جميع طاقاته”… “فهل من مجيب؟” يتساءل النقيب البقيوي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

16 تعليقات

  1. jamal يقول

    il ya des gens qui ont de bonnes intentions et aiment ce pays mais on soutient pas leur initiative qui est bien pertinente ,si on suit pas ce genre d’Hommes qui aspirent un bon avenir on saura jamais s’en sortir

  2. مرروكي يقول

    تحية كبيرة للكبير الرفيق البقيوي. بخصوص صرختك المدوية كالعادة أقول : بعد صرختك و صرخات كل شرفاء هذه البلاد، التي عانت ما لم تعانيه بلاد لا في الماضي و لا في الحاضر (قرن من الإستعباد)، المطلوب الآن، في اعتقادي هو صياغة بيان من طرف ثلة من المناضلين من مختلف يساريي البلاد، على ألا يكونوا من القيادات الحالية، و تكون صيغة تحدد حداً أدنى لا يملك أي يساري إلا أن يوافق عليه. و ندعو المناضلين القاعديين لكل الفصائل للتوقيع عليه. و سنلزم بذلك القيادات لتستجيب لمطلب القواعد. أما القيادات الحالية فهي ممخزنة( بدرجات متفاوتة ربما) والتحدث إليها سوف لن يكون إلا صرخة في واد. و شكراً

  3. Abdoul يقول

    Dans ce pays dès que dix personnes se réunissent commencent alors les calculs pour se placer, se positionner, comploter etc…. Ce peuple est malade, si ce n’est pas vénale. Si ce front atteint 50 personnes alors la c’est la pagaille, les susceptibilités, les calculs partisans etc… Ce peuple est malade. Il faut chercher des personnages légitime, charismatique etc.. SInon ce ne sera qu’un front de plus à aligner avec tous les petits partis existant déjà.

  4. amina يقول

    دعوة طيبة من مناضل شريف عفيف يحب الخير لابناء هذا الوطن الغالي، وسوف نقوم بنفس الشيء في الخارج لتكون جبهة واحدة انشالله ضد العصابة التي استعبدت المغاربة باسم الدين والنسب الشريف و بأحيان أخرى بإدخال قنينة في دبر المناضلين والحرار ﻻيوجد نضام على وجه الأرض يقوم بإغتصاب المناضلين بهده الطريقة اﻻ ههؤلاء الدين يدعون أنهم سﻻلة النبي .

  5. محند يقول

    تحية تقدير واحترام وتشجيع للمناضل عبد السلام البقيوي. تاسيس جبهة قوية للنضال من اجل الديمقراطية وتحرير الانسان المغربي من كل اشكال العبودية والاستبداد والفساد والفقر والجهل والامية ومختلف الامراض جد ضرورية. لهذا يجب جمع صفوف كل القوى الحية والاحرار في الداخل والخارج. والمدخل الاساسي لتحقيق هذه الاهداف هو الاعتماد على التواصل والتوعية والتعليم والتضامن وتحرير اخواننا واخواتنا العببد. الاشكال الكبير والعاءق للتحىرر الحقيقي والتقدم والديمقراطية هم اخواننا المغاربة الذين غسلت ادمغتهم بالفكر والثقافة ودين المخزن والذين يدافعون في احزاب وبرلمانات وحكومات العبيد على العبودية والاستبداد والفساد. لدينا حزب الاحرار ولكن في الجوهر هو حزب العببد. لهذا فالمغرب محتاج الى جبهة قوية للاحرار لتحرير الشعب والوطن من الاستعمار المركب.

  6. Que-sais-je يقول

    بدل تأسيس جبهة وطنية واسعة للنضال من أجل الديمقراطية لمدا لم تأسس حزب يحمل اسم من أجل الديمقراطية.؟ وأنت رئيسها …

  7. farid يقول

    الاستاذ محق تماما الاحزاب السياسية المغربية دخلت في اللعبة دون ضمانات دستورية فتم الاجهاز عليها بسهولة ويجب خلق قناة اعلامية حرة تشتغل من الخارج اذا كان الداخل لا يسمح بذلك المهم يجب خنق هذا النظام الفاسد

  8. Amal HALHOUL Maroc يقول

    كلنا تواقون للديمقراطية و نؤسس لها بشكل أو بآخر، لكن التحدي الكبير هو القضاء على الجهل و الأمية بشتى أنواعها؛ الفكرية، الثقافية، السياسية و القانونية لتوعية المواطن بحقوقه و واجباته، هذا أولا و كأمر أساسي ولكي نخرج الشعب من سياسة الانسياق الأعمى وراء أي شخص كيفما كانت مبادؤه و إيديولوجياته، و حينها، أو بالأحرى بالموازات يمكن لنا أن نتحدث عن الديمقراطية في بلادنا

  9. Que-sais-je يقول

    بدل تأسيس جبهة وطنية واسعة للنضال من أجل الديمقراطية لمدا لم تأسس حزب يحمل اسم من أجل الديمقراطية.؟

  10. مناضل يساري فرض عليه التقاعد يقول

    هيا ( نتحاماوا في المخزن الظالم) او بلغة القراية والقاريين ( هيا لتكوين جبهة وطنية للنضال من اجل الديمقراطية). هدا الشعار استهلكناه وما نزال في حزب الطليعة ولكننا نواجه من طرف حزب النهج بكلمة (القطب …) وبين المفردتين يضيع الامل .شعارات رفعت من زمان ولقيت المساندة من المناضلين رغم قلتهم ولكن التطورات اتت بالخوانجية .فهل فهمتم الرسالة؟؟مرضتونا بكلام احلام والسلام.

  11. المختار يقول

    ” الجبهة الوطنية للنضال من أجل الديمقراطية” إسم ملائم, كي تنجح المباردة ، برأيي ـ يجب تغييب جميع الأيديوليجيات , لايمين ولا يسار فقط الإيمان بالأفكار الديمقراطية والعمل على تطبيقها ابتداء من المكان الذين هم فيه. الديمقراطية ليست حكرا على إيديولوجيات محددة. الإستثناء حاضر طبعا, في المغرب مثلا وفي غياب اليمين المتطرف كما في أوروبا يبقى الإسلام السياسي الذي في جذوره لايعترف بالديمقراطية ,لكن الساحة واسعة وغنية بدونهم.

  12. lamzabi يقول

    لقد دعت العدل و الإحسان إلى ذلك و في حدود علمي لا أحد استجاب لهذه المبادرة
    نتمنى ان تجتمع هده القوى على رؤيا واضحة لبنائ ديمقراطية حقيقية

  13. عبد الله يقول

    الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها. اللهم عليك بكل من أراد أن يشعل نار الفتنة في بلد من بلاد المسلمين.اللهم رد كيده الى نحره واجعل تدبيره في تدميره

  14. غريب مغربي يقول

    رجل انت في زمن قل فيه الرجال …. معك استادي بِسْم الله مجراها ومرساها….تحية من الغربة للمغاربة الأحرار والخزي والعار للازلام من أشباه الرجال….

  15. عبد العالي. يقول

    أكن للأستاذ البقيوي كامل الاحترام والتقدير لما يتحلى به من روح وطنية وغيرة على هذا البلد , فهو يسمي الأشياء بمسمياتها , ويحمل المسؤولية للمسؤوليين الحقيقيين , وهو ما يتفاداه البعض المحسوب الى الحداثة والديمقراطية . وهذه الرسالة التي بعث بها تنم على وطنيته ونبله , فنحن في حاجة الى تكتل موحد سياسيا للتأثير ايجابا على المشهد السياسي مستهدفا انقاذ البلاد والعباد من الفساد.

  16. كاره الظلاميين يقول

    دعوة طيبة تنم عن حسن نوايا المناضل الحقوقي الأستاذ البقيوي، ولكن…أراها دعوة متكررة وقديمة وأتت وتأتي على لسان جميع الأطياف السياسة اليسارية التي أكن لها كل الإحترام مهما كانت خلافاتهم واختلافات رؤاهم…لذا أقترح أن تتكون جبهة وطنية لتوعية المواطن المغربي البسيط الغلبان..توعيته من أجل القدرة على حسن الإختيار وممارسة حقه عن وعي وقناعة دون الطعن في أي حزب من الأحزاب في الساحة السياسية ودون تفضيل حزب عن آخر…ويكون عمل هذه الجبهة عملا ميدانيا على المدى المتوسط والبعيد وإن دعت الضرورة إلى طرق الأبواب والذهاب إلى الحقل والمعمل وكل مكان للتواصل مع المواطن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.