حقوقيون يحتجون أمام وزارة العدل ضد اعتقال مستثمر (فيديو)

8

احتج عدد من الحقوقيين والمواطنين صباح اليوم الثلاثاء 11 أكتوبر أمام وزارة العدل والحريات، ضد الإعتقال الذي تعرض له المستثمر العربي التدلاوي على خلفية  احتجاج عدد من الأجانب قبل أن تستجيب وزارة الداخلية.

وأكد ادريس السدراوي رئيس “الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان”، في كلمة له خلال الوقفة، على أن “التدلاوي تعرض لاعتقال تعسفي بناء على وقفة احتجاجية صغيرة نظمها بريطانيون أمام سفارة المغرب بلندن بعد عدم إتمام إجراءات تسلمهم لشققهم بمدينة طنجة بسبب تاخر الأشغال، رغم أن الأمر خارج عن إرادة المقاول التدلاوي”.

السدراوي، اضاف أيضا، “أن التدلاوي لديه محضر مع ثلاثة وزراء يعترفون فيه بأن الحكومة هي المسؤولة عن تأخر أشغال التطهير والماء والكهرباء”، معتبرا أن “التدلاوي هو ضحية من ضحايا الشطط في استعمال السلطة والتحكم الذي تمارسه وزارة الداخلية واستجابة من وزير العدل دون فتح تحقيق مع مجموعة من الجهات التي يعتبرها المتورطة الحقيقية”.

ومن بين المتورطين في هذه الملف يقول السدراوي، “هناك شركة أمانديس وجهات أخرى سنفصح عنها في ندوة صحفية”، مضيفا:” نطالب بفتح تحقيق قضائي في مدى قانونية مراسلة وزير الداخلية لوزير العدل من أجل الإسراع في اعتقال المقاول في وقت يتم التغاضي عن عشرات بل ومئات الوقفات الإحتجاجية ضد أباطرة العقار دون تحريك ساكن وبالمقابل تمت الإستجابة لوقفة احتجاجية صغيرة لمواطنين أجانب”.

وأوضح المتحدث، أن ما أقدمت عليه وزارة الداخلية يكرس التمييز والإحتقار الذي تتعامل به الدولة المغربية مع مواطنيها الذين ينظمون عشرات ومئات الوقفات الإحتجاجية ولا أحد يبالي بهم”، مطالبا بالإفراج الفوري عن العربي التدلاوي وفتح تحقيق نزيه في الملف.

وشهدت الوقفة ترديد المحتجين لشعارات أمام وزارة العدل ورفعهم للافتات يطالبون من خلالها بإطلاق سراح المقاول التدلاوي محملين كامل المسؤولين لوزيري العدل والداخلية.

يشار إلى ان “الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان”، ستنظم ندوة صحفية مساء اليوم الثلاثاء بمقر “النقابة الوطنية للصحافة المغربية”، للتعريف بقضية التدلاوي وتسليط الضوء على هذا الملف.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. kkkkkkk يقول

    Badil est aligné avec les arnaqueurs je demande combien l ass à empocher de sale affaire laisser la justice prend son chemin

  2. ب.عبدالواحد يقول

    هاد البلاد فين غادية ؟

  3. عبد القادر زيني يقول

    بغض النظر عن الاخطاء و عدم الالتزام و عدم الوفاء … لا يحق لطرف ان يكون خصما و حكما في نفس الوقت ، و على القاضي الانتباه الى الصفة و المصلحة في تحريك طرف باسمه الشخصي او بانتمائه لوزارة الداخلية لابعاد تهمة التقصير في متابعة شركة امانديس خاصة حين كان واليا و حين اصبح السيد حصاد وزيرا للداخلية . و بما ان المتسبب في هذه النازلة حر طليق فعلى القضاء اطلاق سراح التدلاوي الضحية الاول من عدم التزام الدولة بتعهداتها و ضماناتها …

  4. DRISS DE RABAT يقول

    Voici les vrais dossiers que Badil aurait le courage d’entamer avec force vue la situation très critique de la plus part des investisseurs et entrepreneurs qui vivent un enfer dans leurs pays à cause des abus aux quotidiens et ce pas par ces procédures qu’on va régler les problèmes

  5. Hamid يقول

    D’après le journal de Tanger (hebdomadaire), Tadlaoui a arnaqué la somme de 400 millions de dirhams destinée à un projet de lux. En plus des 400MMAD empochés, Tadlaoui a contracté 300MMAD de la Banque populaire pour poursuivre son projet. Et pour autant Tadlaoui dispose de l’appui de personnalités Haut placées qui avaient été intervenues pour que cet homme ne soit pas incarcéré. Ce que font ces associations civiles, c’est des mensonges, ils doivent laisser la justice faire son travail !
    D’après un communiqué, les citoyens britanniques d’origine marocaine comptent faire une escalade devant l’ambassade à l’arrivé du nouveau ambassadeur Abdelkrim Aboudrar à London.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.