بلاغ..أغلفة مقررات التربية الإسلامية المروج لها مفبركة

26

أكدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، اليوم الثلاثاء، أن صور بعض أغلفة مقررات التربية الإسلامية المروج لها مفبركة ولا تمت بصلة لأي مقرر معتمد لمادة التربية الإسلامية.

وذكر بلاغ للوزارة أنه “خلافا لما تناقلته بعض مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص صور لبعض أغلفة مقررات التربية الإسلامية، تؤكد وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني للرأي العام الوطني والتعليمي، وللتلميذات والتلاميذ والآباء والأمهات وأولياء الأمور، أن صور الأغلفة المروج لها مفبركة ولا تمت بصلة لأي مقرر معتمد لمادة التربية الإسلامية”.

وأكدت الوزارة أن الكتب المدرسية المصادق عليها والمقررة رسميا تحمل على وجه الغلاف الوسمة المكونة من العلامة البصرية للوزارة، وتحتها عبارة مصادق عليه من لدن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، وعلى ظهره رقم وتاريخ المصادقة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. jamal يقول

    Les états qui comptent vraiment enseigner leur peuple laissent la religion à part c un travail de mosquées et des instances religieuses ,il faut leur inculquer des valeurs vraies et un éthique acceptable au lieu d’apprendre des versets de coran qui appartiennent aux 7 siècle avec des choses inutilesqui prennent eux même pour des blagues.des sciences des arts,des techniques qui font d’eux de bons citoyens utiles à leur patrie et à leur avenir

  2. كاره الظلاميين يقول

    ومن سوف يفبرك هذه الأغلفة غير أتباع بنزيدان الداعشيين المتطرفين الذين يكفرون المجتمع؟
    اٍنهم يريدون خلق الفتنة في البلاد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.