بعد انسحابه من النسخة الحكومية الأولى، خلال الولاية المنتهية، بسبب رفض عبد الإله بنكيران لشروطه التي اعتبرها تعجيزية، وضع حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، مجموعة من الشروط قبل الدخول في أي تفاوض مع رئيس الحكومة الجديدة.

وكشفت يومية "الأخبار" في عدد الثلاثاء 11 أكتوبر، نقلا عن مصادر مقربة من قيادة الحزب أن حميد شباط مستعد للتفاوض مع رئيس الحكومة، مضيفة أن شباط يرغب في الحصول على رئاسة مجلس النواب لنفسه، وهو الطموح الذي عبر عنه لمقربين.

ويسعى شباط لاقتراح نزار البركة في منصب وزير الاقتصاد والمالية، وعبد الصمد قيوح في منصب وزير الفلاحة، وعادل الدويري على رأس وزارة السياحة، وعادل بنحمزة في العلاقات مع البرلمان، فيما سيقترح حمدي ولد الرشيد اسما من المناطق الجنوبية للمغرب.