اعتبر قيادي من داخل حزب "العدالة والتنمية" أن ما قاله حصاد إبان إعلانه عن نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في المغرب يوم 7 أكتوبر الجاري، لن يؤثر على موضوع التحالفات الحكومية المقبلة"، مؤكدا أن تصريح حصاد " ليس له علاقة بموضوع التحالفات وهذا الأخير ستحكمه المصلحة الوطنية العليا واحترام إرادة المواطنين".

وحول ما إذا كان حزب "البجيدي" وقياداته يعتبرون أن قول حصاد " إن حزب البجيدي وجه اتهامات كثيرة لوزارة الداخلية...وهو ما يدل ربما على أن هذا الحزب لازال يشكك في الإرادة الراسخة لكل مكونات الدولة وعلى رأسها الملك في الانتقال الديمقراطي" (يعتبرونه) اتهاما لهم بعدم الثقة في الملك، قال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته: " هذا الموضوع بالذات هو الذي بشأنه توجيهات من الأخ الأمين العام بعدم الحديث عنه".

وجوابا عن سؤال للموقع حول ما إذا كان "البجيدي" يعتبر أن ما قاله حصاد هو رسالة من جهات عليا في الدولة، للزعماء الحزبيين تكفل حصاد بنقلها، أضاف متحدث الموقع : " واش هذا الشي مبغاوش الناس يعياو منه، هذه خمس سنوات ونحن نسمع مثل هذا الكلام وتأتي النتائج مختلفة، وليس هناك جهة ولا أي شيء، وإنما هناك فقط ما أراده المغاربة وهو الذي سيكون" .

وبخصوص استقالة رئيس حزب "التجمع الوطني للأحرار" صلاح الدين مزوار، حليف "البجيدي" في الحكومة المنتهية ولايتها، رفض المصدر ذاته الخوض في الموضوع مكتفيا بالقول " لا تعليق لا تعليق".