قدم صلاح الدين مزوار استقالته من قيادة حزب "التجمع الوطني للأحرار" اليوم الأحد 9 أكتوبر، وذلك عقب صدور نتائج الإنتخابات التشريعية التي جرت يوم الجمعة الماضي.

وجاء قرار مزوار بالإنسحاب من على رأس حزب الحمامة بعد اجتماع "حاسم" عُقد اليوم الأحد، على حد تعبير مصدر مطلع خلال حديثه لـ"بديل".

وأوضح المصدر أن النقاش ارتكز خلال الإجتماع على النتائج التي حصل عليها الحزب، حيث تلقى صلاح الدين مزوار انتقادات حادة من طرف أعضاء المكتب السياسي، قبل أن يُعلن تقديم استقالته، التي قوبلت بالرفض من طرف بعض القياديين.

واشار المتحدث، الذي فضل عدم ذكر اسمه، إلى أن الحزب سوف يصدر بيانا في الموضوع من أجل توضيح العديد من الأمور للرأي العام.