تسببت نتائج الانتخابات التشريعية الصادمة في إصابة عدد من المرشحين بأزمة صحية طارئة، بعد ظهور النتائج النهائية التي قذفت بهم خارج قبة البرلمان.

وبحسب ما أوردت يومية "الأخبار" في عدد الإثنين، فإن مصحات الرباط استقبلت، فجر أمس السبت، مرشحا حركيا بجهة الرباط، فشل للمرة الثانية في الفوز بمقعد برلماني، بعدما فاز بثلاث ولايات برلمانية.

وأضافت اليومية، أن نتائج الدائرة الانتخابية الرماني تيفلت، تسبت في إرسال أحد المرشحين إلى مصحة رباطية، بعد فشله في ضمان مقعده الانتخابي الذي ظل يشغله منذ سنة 1997 ومكنه من تولي حقيبة وزارية.

وأشار ذات المصدر إلى أن لائحة المرحشين "المكردعين" الذين أنهوا ليلة إعلان النتائج، قد اتسعت لتشمل اثنين من المرشحين في العاصمة الاقتصادية، إضافة إلى مرشح للحمامة بجهة مراكش ـ آسفي، لم يصدق عدم نجاحه في ولوج قبة البرلمان بعد أن عمر بها مدة خمس ولايات متتالية.