فشلت الأمينة العامة لحزب "الاشتراكي الموحد"، التي ترأست اللائحة الوطنية لفيدرالية اليسار الديمقراطي، في تجاوز العتبة والحصول على مقعد برلماني.

وحسب النتائج التي صرحت بها وزارة الداخلية صباح يوم السبت 8 أكتوبر الجاري فلم تحصل الفيدرالية على أي مقعد وطني عكس ما كان متوقعا.

وفي ذات السياق، تحدثت مصادر من حزب "الاشتراكي الموحد" على إضافة الفدرالية لمقعد ثالث في رصيدها، بدائرة اقليم بوامان وهو ما لم يتسن لاموقع التأكد منه.

وكانت وزارت الداخلية قد صرحت أن فيديرالية اليسار حصلت على مقعدين،بـ أنفا والرباط أكدال.

وخلفت نتائج الفيديرالية وخاصة نبيلة منيب خيبة أمل في صفوف العديد من المتتبعين الذين كانوا يمنون النفس في أن تحصل الفيديرالية على سبعة مقاعد برلمانية على الأقل، نظرا للدعم الواضح والمنقطع النظير على مواقع التواصل الإجتماعي وكذا نظرا للتشجيع الذي لقيته من طرف عدد من الوجوه الحقوقية والسياسية واليسارية البارزة والتي أعلنت تصويتها للفيديرالية.