أظهر شريط فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، العشرات من المواطنين وهم يحاصرون شخصين داخل سيارته بالشارع العام، بعدما قيل إنه "ضبط وهو يوزع رشاوى على ناخبين".

وبحسب ما يظهر من الشريط دائما فإن الشخصين المحاصرين هما رئيس مقاطعة جنان الورد ونائبه، وذلك في المنطقة الشمالية الشرقية للدائرة الانتخابية التي ترشح فيها عمدة فاس إدريس الازمي.

وأشار أحد المواطنين إلى أن رئيس المقاطعة المذكور ينتمي لحزب "العدلة والتنمية"، فيما لم تتأكد هذه الرواية بعد.

ووجد عناصر الأمن صعوبة في إخراج المواطن المحاصر وسيارته من وسط الحشود الغفيرة التي هاجت عليه والتي ظلت تردد شعارات قوية ضد المعني.