بعد قرار إعفاء رئيس الشرطة القضائية بآسفي، علم" بديل" من مصادر أمنية أن الإدارة العامة للأمن الوطني قد أعفت أيضا مدير ديوان والي أمن آسفي.

مصادر مطلعة ربطت بين القرارين وإخفاء الخبرة على البصمات في قضية مقتل رجل أعمال قبل إدانة شاب بالسجن مدى الحياة، حيث أوضحت المصادر أن الخبرة صدرت منذ يوم 06 ماي من سنة 2015، ولم تظهر إلا يوم 05 أكتوبر الجاري، حين أشهرتها النيابة العامة، داخل جلسة المحاكمة، ما خلق "زلزالا" وسط الحاضرين خاصة مع إشهار النيابة العامة أيضا للقرص مؤكدة على أنه النسخة الكاملة، قبل أن يكتشف الدفاع وأسرة صلاح الدين الخاي، وهم أمام باب المحكمة، مباشرة بعد انتهاء المحاكمة، بأن الخبرة تبرئ صلاح وتدين ستة أشخاص مجهولين.

يذكر أن صلاح الدين الخاي يتهم والي أمن سابق يدعى أحمد طوال كما يتهم رئيس مجلس بلدي سابق يدعى دندون ومسؤولا سابقا في جهاز المخابرات المدنية يدعى بوشعيب النخيلي إضافة إلى أشخاص آخرين بالتورط في مقتل رجل الأعمال، كل و المنسوب إليه.

وجدير بالذكر أيضا أن جميع تفاصيل هذا الملف بين يدي الملك منذ شهر مارس الماضي، بعد أن نجحت مواطنة في الوصول إلى الملك وتسليمه الملف حين كان في هولاندا.