قبيل ساعات قليلة من افتتاح مكاتب التصويت، تفاجأ عدد من ساكنة مدينة الجديدة بأصوات طلاقات رصاص حي كسرت هدوء فجر يوم الجمعة 7 أكتوبر الجاري.

وبحسب مصادر محلية، فإن صوت الرصاص كان ناتجا عن استعمال عنصر شرطة تابع للمنطقة الإقليمية للأمن السلاح الوظيفي من أجل توقيف احد المشتبه بهم الذي كان في حالة هيجان.

وبحسب ذات المصادر، فبعد محاولة عناصر الأمن توقيف الشخص المشتبه فيه بارتكاب جرائم اعتراض المارة وسلبهم ممتلكاتهم تحت التهديد بالسلاح الأبيض، وبعد محاصرته قام باستلال سلاح أبيض كبير وحاول الاعتداء على عناصر الأمن مما اضطر أحدهم إلى إطلاق الرصاص لتحذير المشتبه فيه، قبل أن تتم السيطرة عليه وتوقيفه.