بعد فترة قصيرة من تأكيد الملك محمد السادس، من خلال الرسالة التي نقلها عنه وزير الداخلية محمد حصاد، للأمناء العامين للأحزاب السياسية خلال اجتماع عقده معهم رفقة وزير العدل والحريات المصطفى الرميد، (تأكيده) على "أنه لا يريد أن يدخل أي كان للمغاربة شكوكا حول نزاهة الاستحقاقات التشريعية المرتقبة"، تفاجأ العديد من ساكنة القنيطرة بتوزيع القيادي في "البيجيدي" عزيز الرباح ومناصروه لمطبوع يشكك من خلاله بشكل مباشر في العملية الانتخابية.

وبحسب المطبوع الذي حصل عليه "بديل"، فإن الرباح يتحدث بكل وضوح عن عراقيل وضعت أمام الناخبين في التصويت، حيث جاء في المطبوع " سندكم ودعمكم لنا يمنحنا القوة ضد العراقيل التي وضعت أمامكم في التصويت"، الأمر الذي اعتبره أحد المتتبعين للشأن الحزبي والسياسي في المغرب، خلال حديثه للموقع، "تشكيكا مباشرا في العملية الانتخابية ونزاهتها حتى قبل إجرائها، ومن دون أن يقدم أية شكاية للجهات المختصة في ذلك أو طعنا يوضح نوعية هذه العراقيل وكيف وضعت ومن طرف من؟"

وفي ذات المنشور، شن الرياح هجوما عنيفا ضد كل الأحزاب والصحافة ومن سماهم بـ"خصوم وأعداء الوطن"، حيث تضمن ذات المنشور "أن دعم ومساندة المواطنين يمنح الرباح وحزبه القوة ضد "محاصرة مشاريعه التنموية"، كما يمنحه القوة ضد ما أسماها "صحافة الكذب والإشاعة، وضد مسيراتهم ووقفاتهم المشبوهة"، من دون أن يكشف ماذا يقصد بـ"هم".

14620119_1176732655735240_1017375398_n